وكالة أنباء إيرانية : المغرب يحاول إرضاء ترامب بقطع العلاقات مع طهران للفوز بكأس العالم 2026

0

زنقة 20 | الرباط

نشرت وكالة الأنباء الإيرانية “تسنيم” تقريراً مطولاً اعتبرت فيه أن “قطع المغرب علاقاته الدبلوماسية مع الجمهورية الايرانية “في ظل الاوضاع الراهنة يطرح العديد من الاسئلة”.

و قالت الوكالة الإخبارية الإيرانية الموجهة للعالم أن دعم “السعودية والبحرين والامارت لقرار المغرب لايدع مجالاً للشك ان بعض الدول الاقليمية ومنها السعودية تسعى وراء زعزعة علاقات ايران بباقي الدول”.

و اعتبر التقرير الذي كان من توقيع “حسن رستمي” وهو كاتب و خبير دولي أن “المغرب يحاول عبر هكذا قرار استجلاب دعم تلك الدول في نزاع الصحراء الغربية”، مشيرةً إلى أن “أحد أسباب اتخاذ هذا القرار هو الدعم الذي يتوقعه المغرب من تلك الدول العربية مستقبلاً، بينما اعتبر البعض هذا القرار محاولة لارضاء الرئيس الامريكي دونالد ترامب لاسيما وبعد ان هدد بعدم مساندة الدول التي لن تدعم ترشح بلاده لاستضافة كأس 2026 في مواجهة المغرب”.

و تسائل : ” السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو لماذا يطلق هذا الاتهام في الوقت الراهن؟، فإذا قبلنا على سبيل الافتراض دعم ايران لجبهة البوليساريو، فلماذا لم تعلق المغرب على هذا الامر في السابق؟ ولماذا لم تقطع علاقتها بالجزائر التي وقفت الى الى جانب الجبهة في هذا الصراع؟”.

و زاد التقرير بالتأكيد على أن : ” قطع العلاقات المغربية مع إيران ليس بجديد حيث تم قطع هذه العلاقات في عام 2009 بسبب قضية البحرين وما سمي “أنشطة ايران الدينية ومحاولة ايران لنشر التشيع شمال افريقيا لاسيما في المغرب”، لكن تم استئنافها العلاقات في عام 2014 بشكل تدريجي بينما وبسبب محاولات بعض الانظمة الاقليمية والكيان الصهيوني التخويف من تواجد ايران في افريقيا لم تعد الى طبيعتها”.

و أوضحت أنه ” في ظل التبعية السياسية والاقتصادية للكثير من هذه الانظمة الى الغرب لايجب تجاهل دور الاسباب الخارجية في هذا الشأن اذ ان المغرب ليس مستثنى من هذه القاعدة العامة كما وان توقيت قرار المغرب يحدث في وقت تهرول بعض الانظمة الاقليمية وراء تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وتحاول امريكا ايضاً نقل سفارتها في شهر مايو من تل أبيب الى القدس، اذ يبدو ان هذا القرار في الوقت الراهن يهدف الى صرف الرأي العام عن التطورات الخطيرة التي تحدث في المنطقة، كما ولايجب ان ننسى ان هذا القرار يأتي بعد جولة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو الاقليمية والاستعراض التكراري لنتنياهو في تل أبيب ضد ايران”.

و خلص التقرير إلى أن ” السعودية ايضا التي وصلت الى طريق مسدود بسبب سياستها العدائية في المنطقة والتدخل العسكري في اليمن وتعتبر ايران احد اسباب هزيمتها في هذه الحرب، هي الاخرى تنوي من خلال تحريض باقي الدول افساد علاقات هذه الدول مع ايران وحزب الله وفي هذا الشأن لم تتوانى وسائل الاعلام التابعة للسعودية عن أي محاولة لتشويه صورة ايران وحزب الله ايضاً”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد