عصابة تُروع ساكنة سيدي قاسم والساكنة تُهدد بمسيرات احتجاجية لاستتباب الأمن

0

زنقة 20. الرباط

هاجم أفراد عصابة إجرامية منزلا يوم امس الثلاثاء بحي القدس احد اهم الاحياء الراقية بمدينة سيدي قاسم و التي تسكنها شخصيات وازنة بالمدينة،  وقاموا بالهجوم على مسكن احدى المواطنات بعدما علموا انها تقطن لوحدها وهم مدججين بالاسلحة البيضاء حيث كانوا ملثمين.

كما أقدم أفراد العصابة المكونة من 6 اشخاص يقودهم زعيمهم محسن الملقب بـ”البجغوطي” على اقتحام منزلين  بحي السعادة بنفس الإقليم، حيث قاموا بالسطو على ما بداخلهما من أثاث وتجهيزات، بعد كسر الأقفال والأبواب، كما كرروا نفس الأمر عند سرقة مجموعة من السيارات.

واعتبرت الساكنة أن الأمر أضحى مقلقا، مناشدة السلطات المحلية و رجال الامن لتعزيز الدوريات الأمنية، والعمل على توقيف مرتكبي السرقات خصوصا وان الرأس المدبر لهذه العمليات و الرئيس الفعلي لهذه العصابة معروف لدى الكبير و الصغير بالمدينة.

رئيس العصابة تقول مصادرنا و المسمى م. الملقب بالبجغوطي من دوي السوابق العدلية و قد سبق توقيفه في قضايا الضرب و الجرح باستعمال السلاح الابيض و في قضايا السرقة.

وحسب شهادة مجموعة من الحراس الليليين فان العصابة وبزعامة رئيسها السالف الذكر لا يردعها رادع خصوصا وان اشارات كثيرة تفسر اخلاء سبيل زعيم العصابة بعد اعتدائه على مجموعة من المواطنين بالغير قانونية وان من ورائها اشياء يفهمها الجميع.

و امام هذا الوضع المقلق من التردي الامني بمدينة سيدي قاسم  تهدد الساكنة في حالة عدم توقيف العصابة بتنظيم وقفة احتجاجية سيكون محورها الرئيسي التنديد بالوضع الامني المتردي الذي اصبح يؤرق راحة الساكنة جراء انتشار ظاهرة السرقة و اعتراض سبيل المارة، وللاشارة فان الوقفة الاحتجاجية من المرتقب ان تؤطرها فعاليات جمعوية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد