قضاة جطو يحطون الرحال بالريف و رؤساء جماعات مهددون بالسجن بعد تورطهم بالإتجار في الصفقات

0

زنقة 20 | الرباط

بعد الحسيمة انتقل قضاة المجلس الأعلى للحسابات بجهة الشرق إلى إقليم الدريوش حيث عقدوا اجتماعاً مطولاً مع رؤساء الجماعات الحضرية و القروية التابعة للعمالة تمحور أساساً حول الإختصاصات القضائية للمجلس و البت في الحسابات و مدونة المحاكم المالية.

و شهد الإجتماع غياب رؤساء جماعات منهم برلمانيين لأسباب غير معروفة تربعوا على عرش جماعات قروية و حضرية لعقود من الزمن كما هو الحال بالنسبة للدريوش و ابن الطيب و اتسافت.

مصادر قالت أن قضاة مجلس جطو حذروا عدد من رؤساء الجماعات بالإقليم بعد توصلهم بعدة شكايات و طلبات افتحاص كان آخرها من طرف أعضاء في المجلس البلدي للدريوش.

و أشارت ذات المصادر إلى أن الغموض يكتنف مجموعة من الصفقات العمومية التي يتحكم فيها رؤساء بلديات و تحديداً الحضرية و مصير الملايير التي تم تخصيصيها لـ”التأهيل الحضري” طوال سنوات خلت.

قضاة جطو الذي شرعوا في عقد سلسلة لقاءات مفتوحة مع كبار المنتخبين عبر التراب الوطني وجهوا إنذارات و تحذيرات أيضاً للكتاب العامين للجماعات و المسؤولين على أقسام الجبايات و الصفقات.

و دعا قضاة مجلس الحسابات رؤساء الجماعات إلى إعمال المزيد من الشفافية و الحكامة خلال تفويت الصفقات و إبرامها داعين إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة و عدم الإفلات من العقاب.

يشار إلى أن مجموعة من المستشارين الجماعيين بإقليم الدريوش وجهوا رسائل سابقة للمجلس الأعلى للحسابات يطالبون فيها بافتحاص جماعات على رأسها بلدية الدريوش.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد