صور | إدارة سجن وجدة تحتفي بالنزيلات في عيدهن الأممي

0

زنقة 20 | كمال لمريني

إحتفت إدارة السجن المحلي بوجدة، أمس الخميس ، الذي يصادف اليوم العالمي للمرأة، بتخرج أول فرج مكون من 14 نزيلة في مجال الطبخ، وذلك في إطار إدماجهن داخل المجتمع.

وذكرت مصادر لموقع rue20.com، أن النزيلات خضعن لفترة تكوينية تم من خلالها التركيز على تلقينهن تكوينا جيدا ينسجم مع حاجيات سوق الشغل، تحت إشراف وتأطير مكونين تابعين لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، بشراكة مع جمعية مغرب التضامن الطبي الاجتماعي.

ومن جهته، أكد عبد الاله بختي مدير السجن المحلي في تصريح خص به موقع rue20.com، أن المجهودات التي تبذلها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج تروم الرقي بالخدمات المقدمة لفائدة الفئات الهشة والتي من ضمنها النزيلات، مشيرا إلى أن هذه الفئة تحضى بأولوية خاصة ضمن المخطط الاستراتيجي للمندوبية تكريسا لمقاربة النوع، وان المخطط يهدف إلى تعزيز المجهودات الهادفة للتمييز الايجابي لهذه الفئات على اعتبار أن لهم احتياجات ووضعيات خاصة.

وابرز بختي، أن تكوين النزيلات في مجال له ارتباط وثيق بسوق الشغل من شأنه تقوية قدراتهن على المستويين النفسي والاجتماعي لأنه سيغرس فيهن الشعور بالمسؤولية ومعنى الواجبات وأهمية بذل الجهد وإعادة ربط العلاقات الاجتماعية.

وتندرج إستراتيجية المندوبية العامة في الاهتمام بالفئات الهشة داخل السجون، في سياق التوجيهات السامية للملك محمد السادس، والتي ترتكز على تحقيق التوازن بين الحزم والمرونة في تدبير شؤون السجناء من خلال تكييف الأهداف العامة للقطاع مع المتطلبات التي يفرضها احترام حقوقهم وإعطاء صدى للمفاهيم الجديدة للأنسنة والكرامة بالوسط السجني.

وعرف الحفل حضور كل من المدير الجهوي لجهة الشرق لإدارة للسجون وإعادة الإدماج، والمدير الجهوي لمركز التكوين المهني وإنعاش الشغل بجهة الشرق، ونائبة وكيل الملك، ونائب المدير الإقليمي، وهيئات المجتمع المدني، فيما تخللته فقرات غنائية، أبدعت فيها فرقة جمعية اللطائف المحمديةّ، بالإضافة إلى توزيع الشواهد على النزيلات الخريجات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد