رحلة مغربي.. من وْلاد النمٌة إلى “غلورييس” التجاري ببرشلونة

0

زنقة 20 . الرباط

إدريس “ح”، شاب في العقد الثالث من عمره، التحق بالديار الاسبانية قبل عشر سنوات، كان في البدء تاجرا بسيطا يطوف الأسواق الأسبوعية بجهة قصبة تادلة أزيلال وخاصة في سوق السبت ولاد النمة.

حيث كان يعرض سلعه غالبا تحث خيمة وأحيانا أخرى يفترش الأرض. يتذكر إدريس، أن أحد أبناء عمومته الذي كان يقيم في إسبانبا، اعتاد أن يزوده بسلع هي عبارة عن متلاشيات أو أجهزة مستعملة خلال كل موسم صيف، ليعيد بيعها ويتقاسم الارباح في ما بعد مع قريبه، الى أن قرر الهجرة بدوره الى الديار الاسبانية.

بعد مقام بعدد من المدن الجنوبية كألميريا وتاراغونا، قرر الاستقرار بضواحي برشلونة في مدينة متوسطة تسمى بالادونا (شمال برشلونة)، معروفة باحتضانها لجالية مغربية كثيفة، ومن تم انطلق لتحقيق حلمه وهو ممارسة التجارة في سوق شعبي محلي لكن محكم التنظيم.

إنه سوق “غلورييس”، واسمه الرسمي (إيلس إنكانتس فلث)، ويقع في الساحة التي تحمل الاسم نفسه وهي واحدة من أهم الساحات في برشلونة، وبمجرد ما يقف المرء أمام أبوابه الكثيرة، يخال أنه في أحد الأسواق الأسبوعية في مدن وقرى المغرب، أجواء الصخب هنا وهناك، وصراخ التجار بأسعار السلع باللغتين الاسبانية والكاطالانية لكن بلكنة مغربية واضحة.

فرق واحد بين أسواقنا وأسواقهم، هو البناية التي لا تختلف عن بناية مركز تجاري رفيع المستوى، ينضاف لذلك النظافة، والنظام المحكم، والمراقبة الأمنية الصارمة.

وقد تم بناء مركز غلورييس وفق هندسة معمارية حديثة أو كما يسمونها هنا “الهندسة الطلائعية”، ويتكون من ثلاثة طوابق بالإضافة الى طابق أرضي، أغلب البائعين فيه من المغاربة المنحدرين إما من مدن وسط المغرب أو شمال المملكة خاصة من تطوان وطنجة والناظور.

يقول ادريس إنه يكتري، كباقي زملائه، بقعة من بضعة أمتار في الطابق السفلي ليعرض فيها سلعه أيام الاثنين والأربعاء والجمعة والسبت، وهي الأيام التي يفتح فيها السوق، بعد الوفاء بعدة التزامات تجاه إدارة السوق.يحرص ادريس على أن يكون سعر سلعه منخفضا وموحدا، وغالبا ما يعرض الملابس أو الأحذية الرياضية وأحيانا بعض الأجهزة المنزلية البسيطة.

ويقول إنه يعمل طيلة الأسبوع على انتهاز بعض الفرص من أمام بعض المعامل التي تتخلص بشكل منتظم من المنتوجات غير المطابقة لمعايير الجودة المتعارف عليها أو التي لا تحترم شروط السلامة المطلوبة، ليشتريها بثمن رمزي، وأحيانا يأخذها بدون مقابل ليعيد بيعها في ما بعد بأسعار بخسة.

وبخصوص السلع المعروضة عموما في مختلف طوابق المركز، فهي عبارة عن كتب قديمة وهدايا وملابس وتحف وأجهزة كهربائية وإليكترونية، وهي تحظى بإقبال كبير لاسيما وأن جل زبائن السوق هم من أفراد الطبقات الفقيرة المحلية أو المقيمة.

ويتكون المركز من ثلاثة طوابق تنتصب فيها أكشاك ومتاجر ومقاهي ومطاعم، وكل معروضاتها منخفضة الثمن مقارنة بباقي متاجر برشلونة.لكن هناك زبائن ليسوا كغيرهم، وهم الباحثون عن التحف والكتب القديمة واللوحات الفنية، وفي هذا الموضوع سبق لادريس ، أن عثر على لوحات ذات قيمة عالية لفنان إسباني مشهور لكن لا يعرف اسمه.

ويحكى بهذا الصدد، أن سيدة إسبانية مسنة قررت بيع أو بالأحرى التخلص من متلاشيات في مرأب منزلها ومن بينها لوحات تشكيلية اتضح في ما بعد أنها لفنان كبير، باعها إدريس آنذاك بمائة أورو (حوالي 1100 درهم)، لأنه وببساطة لا يعرف شيئا عن اللوحات ولاعن التشكيل معربا عن حسرته لجهله بمجال الفن التشكيلي والتشكيليين.

ويعتبر خيسوس رامون أحد مسيري المركز، أن التجار المغاربة يشكلون قيمة مضافة للمركز، وجلهم يزاولون التجارة بجدية وأمانة، كما يتميزون عن المهاجرين من جنسيات أخرى بذكائهم الحاد، فهم يفضلون هامش ربح قليل لكنهم يعوضونه بحجم المبيعات، وهو الامر الذي لا يتقبله التجار المحليون على حد قول رامون.

ويقبل التاجر المغربي أيضا المساومة على الأسعار، بل ويفضلها لان العملية تسمح له بتحقيق ربح أكثر لاسيما مع الزبائن الاوروبيين الذين يجهلون “مقالب” المساومة على الأسعار.وتعتبر تجربة ادريس البائع المتجول و”الفراش” سابقا، حالة من بين مئات المهاجرين المغاربة الذين اندمجوا في المجتمع الكاطالوني ، بعد أن تعلموا اللغة المحلية وحصلوا على وثائق الإقامة، وكونوا أسرا تأقلمت بدورها مع المحيط، لكن يبقى الطموح الأساس لغالبيتهم هو الرجوع الى الوطن الام وإقامة مشروع تجاري في البلدة يضمن لهم دخلا منتظما وحياة كريمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد