‘الاشتراكي الموحد’ يُحملُ مسؤولية مقتل ‘العتابي’ للعثماني و لفتيت و الحموشي ويطالبُ بمحاسبة الجُناة

زنقة 20. الرباط

حمل ‘الحزب الاشتراكي الموحد’ في بلاغ لمكتبه السياسي، مسؤولية مقتل الناشط ‘عماد العتابي’ بالحسمية لكل من رئيس الحكومة ووزير الداخلية و مدير الأمن الوطني.

ودعا بلاغ ‘الاشتراكي الموحد’ لكشف الحقيقة كاملة في هذه الواقعة الأليمة مع مساءلة المسؤولين، كما دعا البرلمان إلى تحمل مسؤوليته السياسية ومساءلة الجناة انطلاقا من اختصاصاته القانونية في المراقبة والمحاسبة وحماية الحقوق والحريات’.

واستنكر الحزب اليساري، ما أسماه ‘سيادة المقاربة الأمنية باستعمال القوة المفرطة والمس بالسلامة الجسدية للمحتجين والمحتجات و الاستمرار في الاعتقال التعسفي للنشطاء الأبرياء، معبراً عن ‘غضبه الشديد و استنكاره للجريمة الشنعاء، التي تنضاف إلى فاجعة طحن الشهيد محسن فكري، الجريمة التي تسببت في استشهاد الشاب عماد العتابي بعد حوالي عشرين يوما من إصابته في الرأس’.

ويضيف البلاغ أن ‘ الشاب عماد العتابي كان يمارس حقا من الحقوق التي يكفلها له الدستور المغربي، ولأن من تسبب في قتله هي القوات العمومية خلال مظاهرة 20 يوليوز بالحسيمة، وانطلاق من أحكام الدستور القاضية بربط المسؤولية بالمحاسبة، و اعتبارا بأن جميع المواطنين سواء أمام القانون، فان مسؤولية رئيس الحكومة ووزير الداخلية ومدير الأمن الوطني ثابتة بحكم المسؤولية التي يتحملونها في الجهاز التنفيذي’.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد