الفساد يعشش بمجلس بنشماش . موظفون أشباح يحصلون على العفو و يتوصلون برواتب سمينة بقرار من مجلس المستشارين

زنقة 20 . الرباط

فشل رئيس مجلس المستشارين “حكيم بنشماش” في توقيف موظفين اشباح بعد أن تعهد في وقت سابق باخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في حقهم و تطهير المجلس من حالة التسيب قبل أن يستسلم أمام صقور المجلس الذين فرضوا عودة هؤلاء الأشباح إلى مناصبهم.

ووفق ماكشفته مصادر مطلعة فإن الوضع عاد إلى ما كان عليه بالنسبة لبعض الموظفين الاشباح الذين حصلوا على عفو عام بعد تدخل اسماء حزبية بارزة قطعت الطريق على جميع الإجراءات و التدابير التأديبية و أزالت مفعول العقوبات التي صدرت في حق هؤلاء بعد أن حصر بنشماش ععدهم في 7 موظفين اشباح لم تكن أقدامهم تطأ مقر المجلس و رغم ذلك ظلوا يستفيدون من رواتب سمينة نهاية كل شهر.

المصادر ذاتها قالت إن ماراج من طرد و توقيف للأجرة في حق الموظفين الأشباح كان مجرد تسريبات لاحتواء هذه الفضيحة التي تسببت في حرج كبير لرئيس مجلس المستشارين بعد أن وجد نفسه في قلب عاصفة من الإنتقادات و قوبل بمعارضة شديدة من قياديين حزبيين في الأغلبية و المعارضة ممن رفضوا تفعيل قرارات الطرد و توقيف الأجرة لينحني للعاصفة مما عبد الطريق لعقد اجتماع أبطل العقوبات بالإجماع.

ووفق المصادر ذاتها فإن إحدى الموظفات التي كانت موضوعة ضمن قائمة الموظفين الأشباح استفادت من تدخلات قوية مارسها العربي المحرشي القيادي في حزب الاصالة و المعاصرة الذي نجح في إلغاء وقف أجرتها كموظفة شبح مع تعيينها بهيئة المنتخبين و مكتب الفريق قبل أن تستفيد من وضعها الحالي للإنخراط في ريع المهرجانات و العمل الجمعوي مما أعاد ملف الموظفين الأشباح إلى الواجهة من جديد حسب “المساء”.

المحرشي كشف أن قرار إلغاء التوقيف و الطرد في حق الموظفين الاشباح اتخذ بتوافق جميع أعضاء المكتب و انه عارض الأمر في البداية كما نفى أن يكون قد دافع بشكل منفرد عن ملف الموظفة المعنية التي حصلت على منصب بمجلس المستشارين بتدخل مباشر من قيادي و رئيس سابق للمجلس.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد