الكنبوري : بنكيران لبس لباس الدولة عندما كان في الحكم ثم بصق عليه عندما أخرج منه

زنقة 20 . الرباط

في تعليقه على الإنتقادات و الهجوم الذي شنه الأمين العام لحزب العدالة و التنمية “عبد الإله بنكيران” على جهات عدة في الدورة الإستثنائية لبرلمان حزبه قال الكاتب و الباحث المغربي “إدريس الكنبوري” إن بيان المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية الذي قال فيه إن حراك الريف عائد إلى غياب المقاربة السياسية، وأن من أسبابه ما عرفه الإقليم من تدخل سافر في إرادة المواطنين وفي العملية الانتخابية وبيع الوهم للناس، هو ” كلام جميل لو أن الحزب لم يكن على رأس الحكومة لمدة خمس سنوات كاملة”.

و أشار “الكنبوري” ، إلى أن بنكيران ” كان رئيس الحكومة في الحكومة السابقة و هو رئيس الحزب، عكس ما هو واقع اليوم، مما أثار غضب بنكيران”.

و أوضح ذات الكاتب و المفكر المغربي أن العدالة و التنمية في ” خمس سنوات باع فيها الحزب الوهم للناس هو أيضا. خمس سنوات وهو يتكلم بلسان الدولة ويدافع عن اختياراتها ويتكلم بلسان الشعبوية لإقناع المغاربة بأن يرضوا بالواقع. خمس سنوات والدولة تمنع الاحتجاج السلمي وتتدخل بعنف ضد الوقفات الاحتجاجية، وبنكيران يقول إن الدولة لا بد أن تدافع عن الأمن والاستقرار. خمس سنوات وهو يقول بأنه جاء لمحاربة الفساد ثم رفع شعار عفا الله عما سلف. خمس سنوات ولم يستطع أن يعيد الثقة بين المواطن والمؤسسات ويريد اليوم ـ من موقع المعارضة ـ أن تقوم الدولة بذلك”.

“هكذا يفعلون، يلبسون لباس الدولة عندما يكونون في الحكم، ثم يبصقون عليه عندما يخرجون منه. داء العطب قديم، كما قال السلطان عبد الحفيظ، عندما حوصر بين فرنسا وبين تمرد القبائل” يقول “الكنبوري”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد