بنكيران رئيس الحكومة السابق : وزارة السياحة فاسدة و الصحة مختلة و التعليم مغشوش

زنقة 20 . الرباط

في خروج مطول هو الأول من نوعه بعد إعفائه من رئاسة الحكومة قال الأمين العام لحزب العدالة و التنمية “عبد الإله بنكيران” إن لا أحد فرض عليه الصمت طوال هذه المدة مشيراً إلى أن الكلام في بعض الأحيان يكون ثقيلاً و يترتب مسؤولية في ظل تطور الأوضاع بالمملكة.

و أضاف “بنكيران” في كلمة أمام مؤسسة مستشاري حزبه السبت الماضي أفرج عنها موقع حزبه اليوم الأربعاء أن حزبه يعيش ورطة متسائلاً بالقول : “كيف نخرج من هذه الورطة ؟”.

بنكيران انتقد في كلمته المطولة حصيلة وزرائه السابقين ومنهم من استمر في حكومة العثماني الحالية و على رأسهم وزير الصحة و وزير التعليم الحالي الداخلية السابق “محمد حصاد” و وزير السياحة السابق “لحسن حداد” و وزير التربية الوطنية “رشيد بلمختار” حيث قال إن مجموعة من القطاعات على رأسها الصحة و التعليم تعرف اختلالات كبرى.

و كشف رئيس الحكومة المعفى من منصبه أن قطاع الصحة بالمغرب مثلاً يعاني من مشاكل و فساد كبير حيث ذكر أن هناك أساتذة طب يتلقون شهريات بـ5 ملايين دون أن يؤدوا واجبهم المهني ويستغلون عجز و فقر المرضى.

بنكيران انتقل إلى وزارة السياحة حيث وصفها بالفاسدة و المختلة حيث قال إن الأمر يبدأ من الجمارك مروراً بسائق الطاكسي و السياحة الجنسية المنتشرة بكثرة.

و في سياق تطرقه لمجموعة من القطاعات الوزارية وصف بنكيران رجل الداخلية السابق و الذي يشغل منصب وزير التعليم في حكومة العثماني الحالية “محمد حصاد” بالرجل الممتاز رغم “بعض الأشياء الغير المعقولة لي دارها معايا” يقول بنكيران.

واعتبر رئيس الحكومة السابق أن محاربة الغش في الباكلوريا التي أشرف عليها “حصاد” في ولايته الوزارية الحالية هو الذي أطلقها آملاً أن تستمر تلك الديناميكية.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد