الوزراء المغضوب عليهم يرسلون الكتاب العامون للتحقيق حول تأخر مشاريع بالحسيمة و جلسة إلياس استغرقت 4 ساعات

زنقة 20 . الرباط

تحول مقر وزارة الداخلية منذ الأسبوع الماضي إلى مكتب تحقيقات في حيثيات تأخر مشاريع برنامج “الحسيمة منارة المتوسط” بعدما أصدر الملك محمد السادس تعليمات إلى وزيري الداخلية و المالية قصد قيام المفتشية العامة بالوزارتين بالتحقيق بشأن عدم تنفيذ المشاريع المبرمجة و تحديد المسؤوليات.

و قالت مصادر “المساء” أن اللجنة المكلفة بالتحقيق و التي التحقت بها زينب العدوي بصفتها مفتشاً عاماً للإدارة الترابية و التي راكمت خبرةص طويلة على مستوى المجلس الأعلى للحسابات استمعت إلى كتاب عامين في القطاعات المعنية إلى جانب مديري و رؤساء الأقسام المسؤولة عن الصفقات و المشاريع التي تمت برمجتها ما يعني غياب الوزراء عن التحقيق.

واستمعت اللجنة أيضاً أمس السبت إلى إلياس العماري رئيس مجلس جهة طنجة الحسيمة تطوان بشأن مختلف الإتفاقيات التي تم إبرامها ومنها ما يرتبط بمركز الأنكولوجيا الذي فجر مواجهةً ساخنة مع وزير الصحة “الحسين الوردي” بشأن التحويلات التي تم التأشير عليها قصد تجهيز هذا المركز وهو الأمر الذي ظل الوردي ينفيه قبل أن يخرج العماري بمجموعة من الوثائق الرسمية.

مصادر “الأخبار” قالت إن اللجنة استعمت للعماري حوالي 4 ساعات بخصوص تفاصيل جميع المشاريع التي تعتبر الجهة طرفاً فيها وحمل العماري المسؤولية لبعض القطاعات الوزارية في تعثر المشاريع المبرمجة مؤكداً أن الجهة رصدت لها المبالغ المالية التي التزمت بها.

و ذكرت ذات المصادر أن التحقيق سيستغرق اسبوع واحد حيث من المرتقب أن يرفع تقرير دقيق إلى الملك محمد السادس خلال الأسبوع الأول من شهر يوليوز الجاري مع تحديد المسؤوليات لاتخاذ المتعين في حق المسؤولين.

ولم تستبعد ذات المصادر أن يشمل العقاب الوزراء الذين يشرفون على القطاعات المعنية بتنفيذ هذه المشاريع التي أعطى الملك انطلاقتها سنة 2015 ومنها مشاريع مازالت على الورق رغم مرور سنتين على انطلاقة البرنامج وهو ما جعل الملك يعبر في بداية أشغال المجلس الوزاري الأخير للحكومة و للوزراء المعنيين ببرنامج “الحسيمة منارة المتوسط” بصفة خاصة عن استيائه و انزعاجه و قلقه بخصوص عدم تنفيذ المشاريع التي يتضمنها هذا البرنامج التنموي الكبير الذي تم توقيعه تحت رئاسته الفعلية بتطوان في أكتوبر 2015 في الآجال المحددة لها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد