‘لارام’ شوهات بينا. مُوظفة سامية بالأمم المتحدة تحتج على عشوائية ورداءة خدمات الشركة المغربية

زنقة 20. الرباط

فضائح شركة ‘لارام’ وصلت للعالمية، فبعد الفضائح المتكررة التي يكشفها المغاربة المقيمين بالخارج وبعدما نشر موقع Rue20.com صوراً لبيع أغطية الطائرات بالأسواق، وتسبب الشركة في وفاة أحد ربابنتها بمطار محمد الخامس، عمدت الشركة الى تشويه صورة المغرب مرة أخرى وهذه المرة مع شخصية أممية رفيعة، يتعلق الأمر بمقررة الأمم المكلفة بالاختفاء القسري ‘حورية اسلامي’.

فقد نشرت الموظفة الأممية من أصل مغربي، تدوينة تحتج من خلالها على الخدمات العشوائية والرديئة لشركةً ‘الخطوط الملكي المغربية’. 

وكتبت ‘إسلامي’ أنها عاشت محنة مع لارام خلال تواجدها بمطار جنيف لركوب الطائرة المغربية باتجاه الدارالبيضاء، لتتفاجأ بأن الرحلة التي كان مقرراً انطلاقها على الساعة الواحدة زوالاً تم تأجيلها السابعة والنصف مساءاً دون أن تكلف الشركة المغربية Royail Air Maroc نفسها عناء إشعار زبنائها عن طريق البريد الالكتروني أو الهاتف كما تقوم الشركات العالمية التي تحترم نفسها وتحترم زبنائها.

وقالت الموظفة الأممية أنها ستعلم الأمم المتحدة بتغيير حجوزاتها المقبلة مع شركات أخرى بسبب عشوائية الشركة المغربية.

وكتبت ‘اسلامي’ التدوينة التالية:

‘ طاءرتي اليوم من جنيف 1 زوالا. بدون مايل ولاوالو، وصلت الى المطار مع 10 ليقال لي أن الطاءرة حتى 7 والنصف مساء وسننزل في زوريخ ونطلع ثانية إلى البيضاء.
من جهة أخرى، جمعت منذ 6 سنوات من الأميال ما يكفي لسفر عاءلة بالمجان ذهابا وايابا إلى البرازيل ولم أستطع يوما الاستفادة منها لانهم يقولون لك داءما “ماكاينش البلاصة”. من حقي البطاقة الفضية منذ سنة ولم اتوصل بها ابدا رغم عشرات المكالمات والمايلات وزيارات وكالات لارام داخل المغرب وخارجه. لارام ربحات معايا ومع الأمم المتحدة اموالا طاءلة بما انهم يحجزون لي بيزنيس.
المهم نهار تبدل خدمات لارام نعرفو المغرب فيه تغيير حقيقي. للمقارنة طلبت شيءا من حقي في سويسرا فارسلوه لي ب DHL قبل أن أصل إلى المغرب.
ساطلب من وكالة الحجز في الأمم المتحدة المرة القادمة الحجز في شركة أخرى رغم أنني سأضطر للتوقف escale
اللي كايعرف شي حد في لارام يوصل ليه هاذ الشكاية واخا اناطلعو ليا فراسي

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد