بعد فاجعة ‘إيديا’..الوردي يعد بـ”سكانير” لكل مستشفى ويؤكد انخفاض نسبة وفيات الأمهات

0

زنقة 20. رجاء بوديل

كشف وزير الصحة، الحسين الوردي، خلال لقاء تواصلي عقده اليوم بالرباط، أن نسبة وفيات الأمهات سجلت اخفاضا كبير في الوسطين الحضري والقروي.

وأضاف وزير الصحة، أنه سجلت 72.6 حالة وفاة للأمهات لكل 100 ولادة حية على المستوى الوطني، مقابل 122 وفاة للأمهات حسب المسح الوطني المنجز سنة 2010، أي بنسبة انخفاض 35 في المائة، مؤكدا أن هذا الإنخفاض شمل الوسطين الحضري والقروي على التوالي بنسب 39 في المائة و25 في المائة.

واعتبر الوردي، أن هذا الانخفاض يرجع الى التزام الدولة بتحسين صحة الأم والطفل، وفقا للقوانين الدولية التي تخص الصحة العالمية.

و بخصوص قضية “إيديا” قال وزير الصحة “الوردي”: “إن كل ما تم الترويج له بخصوص وفاة الطفلة “إيديا”، خاطيء ولا يمت للحقيقة بصلة، ولا وجود لأي إهمال طبي”، مضيفا أن “الطفلة ايديا لم تجد جهاز الكشف “السكانير” في مدينة تنغير، لذلك تم نقلها الى مدينة الراشيدية حيث أُخضعت لجاهزين أكدا عدم وجود أي نزيف أو تورم في المخ وقتها، كما حُولت إلى مستشفى مدينة فاس  من أجل التيقن من حالتها”.

في ذات السياق، أكد الوردي أن “إيديا” كانت حالتها غير واضحة لأن الأعراض لم تظهر في جهاز الكشف، حيث أن النزيف يكون بعد يومين أو ثلاثة أيام من سقوطها، مشيرا إلى أن وفاتها حسب التقرير هي نتيجة لانتفاخ الرئة بسبب رضوخ في الرأس.

وتابع حديثه قائلا: “الادارة فتحت تحقيقا في القضية، وتم التعرف على اختلالات “ادارية” في مستشفى الراشيدية، وأحيل جميع المتورطون للسلطات المختصة، كما عُرضت جثة “إيديا” للتشريح من طرف طبيب محلف، الذي أكد أن وفاتها لم يكن نتيجة للإهمال الطبي”.

وأشار الحسين الوردي إلى أن وزارته ستعكف على تخصيص أجهزة “سكانير” جديدة في مختلف المستشفيات المغربية التي تعاني من نقص حاد في الأجهزة و الأطر الطبية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد