‘صلاح عبد السلام’ المغربي المتورط في أحداث باريس يراسل أمه من السجن طلباً للسماح و المغفرة

0

زنقة 20 . وكالات

كشفت صحيفة “لوبوان” الفرنسية، الثلاثاء، عن ثلاث رسائل وجهها صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من منفذي اعتداءات باريس في 13 نونبر 2015، إلى كل من والدته وأخته وخطيبته و قال تقرير الصحيفة ، إن الرسائل، (تضمنت العديد من الأخطاء الإملائية) تم العثور عليها في مخبأ كان يستخدمه “الجهاديون”.

ولفتت الصحيفة الفرنسية إلى أن الرسالة الأولى وجهها عبد السلام إلى والدته طالبا منها السماح والمغفرة، وقال فيها: “أكتب إليك هذه الرسالة على أمل أن تغفري لي. تركتك وأنا أعلم أن رحيلي وغيابي (عنك) لن يكون لك إلا مصدرا للحزن. أطلب منك المغفرة 3 مرات ومرة لوالدي الذي أحبه كثيرا، مع العلم أنه كان من الصعب علي أيضا أن أترككم لأني أحبكم كثيرا”.

واعتبر أخاه إبراهيم الذي قتل أثناء الهجوم الذي خلف 130 قتيلا وأزيد من 320 جريحا، شهيدا، وطلب من والدته أن تفتخر به، وقال: “ابنك إبراهيم لم ينتحر، لقد حارب، وقتل من قبل الكفار، إنه بطل الإسلام (…) إن كنت تعيشين هاته الظرفية الصعبة فلأن الله يحبك، إنه يريد أن يختبرك في هاته الحياة الدنيا حتى يغفر لك ذنوبك وليدخلك لأعلى درجات الجنة (الفردوس) برحمته (…) الله حرّم النار أن تمس آباء الشهداء (…) الحياة قصيرة في حين أن الآخرة أبدية. أحبك. واعلمي أن أبناءك (صلاح وإبراهيم) قد حاربا من أجل الله”.

وفي الرسالة الثانية التي وجهها إلى أخته التي تصغره سنا، طلب صلاح أن تعتني بوالدته، وقال: “هذه الرسالة موجهة إلى أختي الحبيبة. أتخيل أنه ليس من السهل بالنسبة لك أن تفترقي عن أخويك الاثنين. وفوق كل هذا الجميع ينعتوننا بالإرهابيين. اعلمي أننا أرهبنا فقط الشعب غير المؤمن، لأن فرنسا دولة تحارب الإسلام وهذا منذ زمن طويل. لقد قتلوا الآلاف من الأشخاص. ينشرون الرعب كل يوم في العديد من البلدان الإسلامية، ولا يمكنك حتى أن تتخيلي ما يفعلونه بهم. كل هذا لمجرد أنهم يريدون إقامة شرع الله.

وفي نفس الوقت، ندعي أننا مسلمون ونضحك كل يوم دون أن نبالي، أو نهتم لمصيرهم (…) هذا هو الإيمان: أن تؤمن بالله كأنك تراه (…) لا تستمعي للآخرين، اهتمي فقط بوالدتنا التي أحبها كثيرا، لا يمر يوم إلا وأفكر فيها (…) ابتعدي عن الذنوب واقتربي أكثر من الله حتى يكافئك، أريد أن تهاجروا إلى بلد مسلم لأن هذا هو الأفضل لكم”.

وتابع: “أتمنى أن تساعدك هذه النصائح القليلة التي قدمتها لك في حياتك المقبلة. اهتمي جيدا بوالدينا يا صغيرتي الحبيبة.. وإلى لقاء قريب في حياة جديدة”.

الرسالة الثالثة والأخيرة، وجهها صلاح عبد السلام إلى خطيبته يعتذر لها فيها عن عدم وفائه بوعده، وقال: “أكتب إليك، وأطلب منك أن تقبلي اعتذاري الخالص، لقد تركتك وأنا الذي وعدتك بالزواج. ليست خيانة، ولكنه اختيار قمت به لأن هذه الدنيا ما هي إلا حياة للتضحية من أجل الحصول على رضا رب الكون”.

وسبق أن تم نشر مجموعة من رسائل صلاح عبد السلام. ففي يناير الماضي نشرت رسالة قال فيها إنه قام بذلك الفعل باعتباره مسلما.

لكن هذه المرة كشف صلاح أنه تصرف انطلاقا من أن “الله اختاره”. وبحسب التحقيقات، فإن صلاح نقل بالسيارة، في نونبر 2015 ثلاثة انتحاريين إلى “ستاد دو فرانس” حيث وقعت إحدى الهجمات، وذلك قبل أن يركن سيارته في شمال العاصمة. ثم يتسكع ليلا حتى التقى باثنين من أصدقائه قدما من بروكسل لنقله سرا إلى بلجيكا.

وترك في باريس حزاما ناسفا، ما يؤشر إلى فرضية أنه هو الآخر كان يفترض أن ينفذ عملية انتحارية حين نفذ رفاقه هجمات بمقاه وقاعة عروض بباريس.

كما كان لعبد السلام دور لوجستي حيث تولى تأجير سيارات وتأمين مخابئ في المنطقة الباريسية. ويعتقد المحققون أنه كان له دور، أيضا، في إيصال متطرفين إلى أوروبا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد