العماري : أكتب تدوينات على الفايسبوك للتنفيس عن الذات و التخفيف عن آلام و جروح و مؤامرات الماضي و الحاضر

0

زنقة 20 . الرباط

يواصل الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة التدوين على الفايسبوك حيث اختار في آخر تدوينة له الإبتعاد عن السياسة و مخاض ولادة الحكومة و التطرق لماضي طفولته بجبال الريف.

“العماري” كتب على صفحته الفايسبوكية الشخصية يقول “رجع بي الزمان هذا الصباح بعيدا بعيدا الى الوراء. و رغم انني لم أكن أنوي كتابة أية تدوينة في هذا الظرف الذي تعج فيه فضاءات التواصل بمختلف أنواعها بالكلام عن تشكيل الحكومة وعن مخاضات ولادتها. و لكن، وأنا في مدينة الدار البيضاء عشت حالة إنسانية مؤثرة جعلت ذاكرتي تسترجع لحظات مؤلمة من حياتي الخاصة، و أنا طفل و شاب بعد ذلك، عندما فقدت أعز ما كنت أملك، و لم أشعر بمثل تلك اللحظات المؤلمة و الانسانية المؤثرة، مثلما شعرت اليوم و أنا أعيش وأتابع بصمت معاناة هذه الحالة الانسانية”.

و أضاف العماري قائلاً ” أسترجع اليوم وجع الذكريات و أنا طفل و شاب بغضبي و فرحي، بعشقي للموت في سبيل نفسي و في سبيل فقراء و مظلومي مدينتي . كيف انخرطت في سن مبكّر في مقاومة الظلم و القهر ليس فقط طمعا في الحرية، و إنما أيضا طلبا للشهادة في سبيل الوطن و هروبا من نفسي.”

و اعتبر “العماري” أنه في الوقت الذي ” استرجع مآسي الماضي، تأكدت بأن تجاوز هذه المآسي لا يعدو ان يكون الا (وهما). وهم يخفف عن الآلام ظرفيا فقط. و انا اليوم حائر بين ماض أليم و حاضر مؤلم و مستقبل لا أدري عنه شيئا. انا أكتب ليس لتقرأوا ما أكتب، و لكن لأنني وجدت، أخيرا، في الكتابة متنفسا عن الذات و تخفيفا عن الام و جروح و مؤامرات الماضي و الحاضر”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد