الأصالة و المعاصرة يستنكر تصريحات بنكيران ‘المهددة’ لمصالح البلاد من تحت قبة البرلمان

0

زنقة 20 . خالد أربعي

بعد تصريحات رئيس الحكومة “عبد الإله بنكيران” الثورية تحت قبة البرلمان و التي حذر فيها من فقدان الإستقرار بالمملكة ،و طالب السياسيين و رجال أعمال باقتسام الثروات مع الشعب، استنكر حزب الأصالة و المعاصرة ما قاله بنكيران بمجلس المستشارين و أمام ضيوف أجانب معتبراً أنها تصريحات غير مسؤولة وتهدد مصالح المغرب.

عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة و المعاصرة “عزيز بنعزوز” الذي حل أمس الثلاثاء ضيفاً على برنامج “ضيف الأولى” الذي يقدمه الإعلامي “محمد التيجيني” قال إن حزبه يستنكر و يشجب تصريحات بنكيران معتبراً أنها أساءت لمؤسسة رئاسة الحكومة التي هي ملك لجميع المغاربة وليست تابعة لأي حزب.

“بنعزوز” أشار إلى أن الكلام الذي تفوه به رئيس الحكومة “بنكيران” يمكن أن يقوله شباب حركة 20 فبراير و المحتجين بالحسيمة و أكادير و ليس على لسان رئيس حكومة حكم لخمس سنين مضيفاً أن على بنكيران توضيح ما قصده من كلامه لأنه خطير و يزرع الشك في وسط المجتمع المغربي و يكره الناس في السياسة و السياسيين و يكرس العبث و يقتل الثقة.

و اعتبر “بنعزوز” رئيس قطب التنظيم بحزب “البام” أن تصريحات بنكيران فيها تهديد للدولة رغم أنه جزء من هاته الدولة مشيراً إلى أنه استعمل في السابق مصطلحات مبهمة من قبيل التماسيح و العفاريت و الدولة العميقة قبل أن يستطرد بالقول “إذا كان رئيس الحكومة عنده التباس رغم أن الدستور الجديد حسم في هاته الأمور فإن رئيس الحكومة يعيش ما قبل دستور 2011”.

وتسائل بنعزوز قائلا “من يقصد بالجهات و لماذا يخوف المغاربة .. هو مسؤول لفترة 5 سنوات و كان عندو سلطات واسعة و بموجب الدستور لتدبير السياسات العمومية بما يضمن التنمية.. فالأزمة الإجتماعية و الإقتصادية اليوم هي نتيجة للسياسات و التدبير الغير الموفق لرئيس الحكومة و يتحمل المسؤولية”.

بنعزوز قال إن على “الدولة أن تتحمل مسؤوليتها لإيقاف هذا العبث لأنه إذا كان رئيس الحكومة غير قادر على تحمل المسؤولية فيجب أن يحاسب” مضيفاً بالقول ” ما عندوش الحق إقول هاته التصريحات ..آخر واحد يمكن اقول هاد التصريحات هو رئيس الحكومة ..هو خطاب عدمي و متطرف لشخصية تسير البلاد”.

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد