وزارة الثقافة تنفي تواجد كتب مسيئة للأديان أو محرضة على الكراهية في معرض البيضاء للكتاب

0

زنقة 20 . الرباط

أكدت وزارة الثقافة أن الكتب المسيئة للاسلام أو أي معتقد آخر، أو المحرضة على الكراهية والميز العنصري ومناهضة السامية، “لا مكان لها في المعرض الدولي للكتاب والنشر بالدار البيضاء”.

ونفت الوزارة في بيان توضيحي ادعاءات أدلى بها سيمون صامويل من مركز سيمون ويزنتال – أوروبا، مفادها أن بعض الكتب التي عرضت في إطار فعاليات المعرض الذي نظمته الوزارة مؤخرا، تضمنت مضامين مناهضة للسامية ومسيئة للاسلام.

وأصاف البيان أن الكتب التي قد تسيئ للاسلام أو أي معتقد آخر، أو قد تحث على الكراهية وعلى الميز العنصري ومناهضة السامية، ليس لها أي مكان داخل أروقة معرض الدار البيضاء للنشر والكتاب، لكون هذا المعرض شكل ولا زال وسيظل، “فضاء منفتحا على ثقافات العالم، وعلى حوار الثقافات الانسانية، ونقطة التقاء للنقاش والتبادل الفكري المثمر”.

وأشار الى وجود لجن متخصصة ومحكمة تدرس بعناية لائحة المؤلفات والمنشورات المعروضة، كما تسهر على التدقيق في هذه الاصدارات والمنشورات قبل وأثناء فعاليات المعرض. وسجل البيان أن سيمون ويزنتال “اعتاد على تضليل الرأي العام بادعاءاته الكاذبة والمغرضة موظفا في ذلك كل الأساليب غير البريئة”.

وأكد أن النموذج المغربي القائم على التعايش والانفتاح يظل الجواب الواضح والصحيح على هذه الادعاءات. وأكد في هذا السياق “اننا فخورون بكون اخواننا اليهود المغاربة سواء القاطنين بالمغرب أو أولئك المتواجدين ضمن مغاربة العالم، يعبرون بقوة عن انتمائهم لبلدهم المغرب، لكونهم ظلوا متشبثين ومعتزين بجذورهم الثقافية المغربية، كما أن تقدم المغرب على درب الديمقراطية والحداثة وتكريس حقوق الانسان، قد زاد من لحمة وقوة هذا الانتماء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد