تعزيز علاقات التعاون بين مجلس المستشارين والبرلمان الشيلي في صلب مباحثات لبن شماش و رئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الشيلية المغربية

0

زنقة 20 . الرباط

بحث رئيس مجلس المستشارين عبد الحكيم بن شماش في لقاء جمعه اليوم الاربعاء برئيسة مجموعة الصداقة البرلمانية الشيلية -المغربية، كلوديا اندريا نوغييرا فيرنانديز، سبل تعزيز التعاون القائم بين المجلس والبرلمان الشيلي و توسيع الشراكة بين الجانبين في مختلف المجالات.

وذكر بلاغ لمجلس المستشارين أن الجانبين أشادا خلال هذا اللقاء الذي حضره أمين المجلس أحمد الخريف وعضو مجموعة الصداقة المغربية الشيلية،نبيل الشيخي، بمتانة علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية الشيلي، وبالمسار المتميز للعلاقات التي تجمع بين مجلس المستشارين والبرلمان الشيلي، مؤكدين على أهــمية الدور الذي تلعبه المؤسستان التشريعيتان في تعزيز وتقوية التعاون بين البلدين الصديقين، وفتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي، وكذا ترسيخ التشاور والتنسيق حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما شددا ، يضيف البلاغ، على الدور الهام المنوط بمجموعة الصداقة والتعاون بين البرلمانيين في إعطاء المضمون الحقيقي للعلاقات المتميزة بين المملكة المغربية وجمهورية الشيلي، وتنزيل وترجمة خلاصات ونتائج الزيارة الأخيرة للوفد البرلماني المغربي برئاسة رئيس مجلس المستشارين لجمهورية الشيلي، والتي توجت بالتوقيع على اتفاقية تعاون بين المجلسين وبإطلاق مبادرة إحداث منتدى برلماني أفريقي – أمريكي لاتيني.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، أكدت السيدة كلوديا ، وفقا للبلاغ، على دعمها التام لقضية الوحدة الترابية للمغرب وسيادته الوطنية، منوهة بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل استثبات السلم والأمن الدوليين.

كما جددت كلوديا التي تقوم بزيارة للمغرب على رأس وفد هام ، التزام المجموعة بالعمل على تنزيل مبادرة مجلس المستشارين، المتعلقة بإطلاق دينامية تأسيس منتدى برلماني أفريقي – أمريكي لاتيني.

وفي نفس السياق، عبر رئيس مجلس المستشارين، عن تقديره للموقف الداعم والثابت لجمهورية الشيلي إزاء قضية الوحدة الترابية للمملكة.

 

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد