النهاية. منطق الغنيمة يُطيح بأحلام بنكيران بالهيمنة على الأحزاب وضرب خطاب دٓكار عرض الحائط

0

زنقة 20 . الرباط

دفع البلاغ المشترك والمفاجئ للأحزاب الأربعة ‘التجمع الوطني للأحرار، الحركة الشعبية، الاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري’، برئيس الحكومة الى استصدار بلاغ يعلن به بشكل مباشر فشله في تشكيل الحكومة بعد مرور ثلاثة أشهر من المقاوضات.

اليوم الأحد، كان مليئاً بالبلاغات السياسية، حيث دشنه حزب ‘الأصالة والمعاصرة’ ببلاغ يدين فيه الهدم الذي يمارسه بنكيران تجاه الأحزاب السياسية، مشيراً الى أنها سابقة سياسية، حيث تتم إهانة الأحزاب من طرف رئيس الحكومة المكلف.

منطق ‘الغنيمة’ الذي حذّر منه الملك خلال خطابه من العاصمة السينغالية دكار، هو ذاته الذي أطاح ببنكيران و طموحاته ‘الغنائمية’ في تشكيل الحكومة، حيث لم يُعر أي اهتمام لدعوة الملك الى تشكيل حكومة منسجمة وقوية، بعيداً عن منطق توزيع الغنيمة، غير أن بنكيران، ومباشرة بعد نهاية الخطاب، سارع للاتصال بالحزب الذي عاقبه المغاربة لاقتسام الغنيمة معه فقط لأنه كان يردد دعوة الطاعة من خلفه.

الأحزاب الأربعة التي عمدت لاستصدار بلاغ مشترك، ترفض من خلالها منطق الغنيمة والولاء الذين يبني عليهما بنكيران رؤياه.

واعتبر بلاغ الاحزاب الأربعة أنها حريصة على المساهمة في تشكيل حكومة، لا تخضع لأي معايير أخرى بعيدة عن منطق الأغلبية الحكومية المنسجمة والمتماسكة.

وتفاجأ المغاربة، بمنطق جديد لبنكيران في تشكيل الحكومة بعيداً عن منطق الانسجام والبحث عن إمكانيات النجاح في تطبيق البرامج الحكومية، بالتحدث عن منطق ‘سؤال جواب’.

وتسائل متتبعون عن مصدر اقتباس بنكيران لصيغة سؤال جواب في تشكيل الحكومة.

ويرى متتبعون أن بنكيران قدم استقالته بشكل رسمي، لكون أنه في عرف دار المخزن لايقدم اي شخص سامي أو وزيرا وخصوصا إذا كان رئيسا للحكومة استقالته للقصر بحيثتعتبر إهانة للمؤسسة الملكية.

ويتجه المغرب حسب ذات المتتبعين لانتخابات سابقة لأوانها.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد