الجزائر تايمز : رئاسة الإتحاد الإفريقي أبلغت البوليساريو بأن مقعدها في خطر بعد عودة المغرب

0

زنقة 20 . الرباط

قالت مصادر إعلامية جزائرية مستقلة أن رئاسة منظمة الاتحاد الإفريقي أبلغ قيادة جبهة “البوليساريو” بأن مقعدها “أصبح في خطر”، إثر مطالبة أغلبية الأعضاء بإعادة النظر في طبيعة عضويتها، وذلك في إشارة إلى إمكانية تخفيض تمثيليتها إلى ما دون العضوية الكاملة.

الصحيفة الإلكترونية “الجزائر تايمز”،كشفت استنادا إلى مصادرها الخاصة ، أن “نكوسازانا دلاميني زوما”، رئيسة المفوضية الإفريقية، نبهت على وجود تحديات تمنع “الجمهورية الصحراوية” غير المعترف بها لدى الأمم المتحدة من “الوفاء بالتزاماتها السيادية”.

وصرحت المصادر المذكورة للجريدة الالكترونية المستقلة، أن «المفوضية دخلت في مشاورات مع “البوليساريو” للخروج بأقل الخسائر من حصار بدأ يشتد خناقه بتزايد الدول المؤيدة لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي».

وأضافت أن “دلاميني زوما” أوفدت، الاثنين الماضي 26 دجنبر 2016، “لازوراس مكاباومبي”، مستشار المفوضية في الشؤون القانونية إلى تندوف «لإبلاغ الجبهة الانفصالية بما ينتظرها في حال تم انتخاب رئيس جديد للمفوضية».

وبحسب “الجزائر تايمز”، فقد أعلنت دول عديدة رغبتها في إعادة النظر في طبيعة عضويتها، بخروج “جمهورية البوليساريو” من الاتحاد، وهي الغابون وبوركينا فاسو والسنغال والبنين وبوروندي والرأس الأخضر والصومال وكوت ديفوار وجزر القمر والكونغو وغامبيا وغانا وليبيريا وجيبوتي وغينيا وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وليبيا وإفريقيا الوسطى والسيشل وسيراليون وساوطومي والسودان وزامبيا والكوغو وسوازيلاندا.

وكشفت مصادر الصحيفة الالكترونية، نقلا عن جهات دبلوماسية، أن مستشار رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي وضع قائد الانفصاليين، “إبراهيم غالي”، بصفته أمين عام جبهة “البوليساريو”، أمام التحديات التي تواجهها مؤسسات «الدولة الصحراوية»، الوهمية، في تنفيذ اتفاقياتها مع الاتحاد الإفريقي، مقترحا المساعدة على تذليلها.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد