رونالدو يرفض عرضاً للانتقال لفريق صيني بمبلغ خيالي فاق 300مليون يورو و راتب سنوي بـ100مليون

0

زنقة 20. وكالات

أكد جورجي منديش، وكيل أعمال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أن موكله رفض عرضا خياليا من ناد صيني لكرة القدم كان سيمنحه 100 مليون يورو سنويا، مؤكدا استحالة انتقاله إلى الصين.

وأوضح منديش في حديث صحافي أن العرض كان يشمل دفع 300 مليون يورو إلى نادي ريال مدريد متصدر الدوري الإسباني للاستغناء عن رونالدو، وتخصيص اللاعب بالراتب الذي يجعل منه اللاعب الأعلى أجرا في تاريخ كرة القدم.

وأنفقت الأندية الصينية هذه السنة مبالغ ضخمة لاستقدام لاعبي كرة قدم بارزين، آخرهم المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي انضم إلى نادي شنغهاي غرينلاد، وسيتقاضى زهاء 40 مليون يورو سنويا، ما يعد حاليا أعلى راتب سنوي يتقاضاه لاعب كرة قدم في التاريخ.

وتابع منديش “في الصين، قدموا عرضا بقيمة 300 مليون يورو إلى ريال مدريد إضافة إلى 100 مليون يورو سنويا إلى اللاعب”، دون أن يكشف اسم النادي. وأضاف “لكن المال ليس كل شيء، وريال مدريد هو حياة كريستيانو، إنه مسرور جدا مع ريال ويستحيل عليه الذهاب إلى الصين”.

وقدم رونالدو هذه السنة أداء يعد من أفضل ما أنجزه منذ بدء مسيرته، فقد قاد ناديه إلى إحراز لقبه الحادي عشر في دوري أبطال أوروبا، وبلاده إلى لقبها الأول في كأس أوروبا للمنتخبات.

ونال المهاجم جوائز عدة هذه السنة، أبرزها الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم. وتسعى الصين للتحول إلى قوة كروية كبرى، وأنفقت أنديتها هذه السنة مبالغ قياسية لضم اللاعبين.

وقد سبق انتقال تيفيز، ضمّ نادي شنغهاي سيبغ للاعب الوسط البرازيلي أوسكار من تشيلسي الإنكليزي، مقابل زهاء 70.5 مليون يورو، و24 مليونا كراتب سنوي.

واعتبر منديش السوق الصينية “جديدة وتستطيع أن تستوعب العديد من اللاعبين، لكن بالنسبة إلى رونالدو، يستحيل أن يذهب إلى الصين”.

ومنديش هو وكيل أسماء بارزة في كرة القدم كرونالدو ومواطنه مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي جوزيه مورينيو.

وورد اسمه مطلع ديسمبر، في قضية “فوتبول ليكس”، التسمية التي عرفت بها وثائق كشفتها وسائل إعلام أوروبية حول تهرب ضريبي في كرة القدم.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد