مصدر : بنكيران قد يتخلى عن حزب الإستقلال لحلحلة ‘البلوكاج’ بعد رفضه للتحكيم الملكي

0

زنقة 20 . الرباط

ما زال المغرب من دون حكومة منذ أكثر من شهرين على تكليف الأمين العام لحزب العدالة و التنمية ، عبد الإله بنكيران من قبل الملك محمد السادس بتشكيل حكومة جديدة، وذلك بناء على نيل حزبه المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية، التي جرت في السابع من أكتوبر الماضي.

بنكيران الذي دعا حزب التجمع الوطني للأحرار إلى توضيح موقفه الرسمي من المشاركة في الحكومة المقبلة يتجهن نحو الإستغناء عن حزب الإستقلال، الذي سيغادر الأغلبية الحكومية باعتباره المخرج الوحيد لبنكيران من أزمة المشاورات التي دخلت شهرها الثالث.

“جون أفريك” وحسب مصادرها قالت إن بنكيران الذي يتشبث بمشاركة حزب التجمع الوطني للاحرار في حكومة ولايته الثانية، لم يستطع حتى الان إقناع عزيز اخنوش بسحب الفيتو الذي يشهره في وجه الاستقلاليين، وفي نفس الوقت لم تعد أمامه إمكانية تشكيل أغلبية نسبية بعد التنسيق الجديد بين التجمعيين والاتحاد الاشتراكي.

ونقلت صحيفة “جون افريك” عن مصادر خاصّة، قولها إن “ان ابن كيران يفكر في إقصاء حزب الاستقلال من التشكيلة الحكومية القادمة، وعلى الرغم من انه كان قد اتفق مع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي، فإن احتمال تراجعه عن هذا الاتفاق يبقى وارداً”.

وأضافت ذات المصادر أن المعلومات الجديدة، أقلقت قيادة حزب الاستقلال، التي سارعت إلى دعوة بنكيران للإسراع في تشكيل الحكومة حيث أصدرت الأذرع النقابية و التعليمية للحزب بلاغات تدعو بنكيران إلى تشكيل الحكومة في أسرع وقت بينما تستمر الحرب الإعلامية الباردة بينه و بين الأحرار و هو ما يعقد المهمة أكثر على “بنكيران”.

هذا و كان رئيس الحكومة قد رفض مقترح التوجه رأساً لطلب التحكيم الملكي معتبراً في لقاء أمام المجلس الجهوي لحزبه بالعاصمة الرباط أن الملك حكم بين المؤسسات و ليس بين الأحزاب مضيفاً بالقول ” أنا لن أحرج الملك”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد