مشاريع بالمليارات مُتعثرة بالدارالبيضاء..المسرح مُتوقف..إتلاف المُنتزه قبل تسليمه والكورنيش ورشٌ إلى ما لا نهاية

0

زنقة 20. الدارالبيضاء

لاتزال عدة مشاريع كبرى بمدينة الدارالبيضاء، والتي أطلقت الأشغال بها بحضور المٓلك على غرار المسرح الكبير، لم تُحترم بها الآجال المحددة لتسليمها الى حد كتابة هذه السطور.

فالمسرح الكبير للدارالبيضاء، والذي كلف ميزانية خيالية، تجاوزت 144 مليار سنتيم، لازالت الاشغال به قائمة رغم تأجيل افتتاحه لعدة مرات بداية من 2017، وهو المشروع الذي تجاوزت مدة انطلاقة بناءه الخمس سنوات.

كما أن وكالة التهيئة للدارالبيضاء، حددت بداية شهر شتنبر المقبل الذي لا تفصلنا عنه سوى 5 أيام، لافتتاح المسرح الكبير، دون أي أثر بعد حول هذا التاريخ.

مشروع آخر، تم ضخ المليارات في ميزانيته دون ان يعرف طريقه للانتهاء أو التسليم، هو منتزه مسجد الحسن الثاني الذي كلف 14 مليار سنتيم، الذي لم يتم تسليم أشغاله لحد كتابة هذه السطور، ورغم ذلك فانه تحول الى شبه مزبلة، وعاد الى حال عهده السابق.

المشروع الثالث الذي لم يعرف هو الآخر طريقه للوجود، هو كورنيش عين الدياب، الذي كلف بدوره 10 مليارات سنتيم، دون أن تنتهي به الاشغال، رغم أن ذات الوكالة المكلفة، حددت بداية شهر شتنبر الذي سنستقبله بعد خمسة أيام، كموعد لافتتاحه وتسليم أشغاله.

المشروع الرابع ويتعلق بحديقة جامعة الدول العربية، التي كلفت ميزانية 10 ملايير، والتي ما إن يتم نشر صور نهاية ورش من أوراقها حتى يتم فتح ورش آخر في ذات الورش المنتهي، لتصبح الحديقة بذلك ‘حديقة تجارب’ في البناء والتشييد الى ما لا نهاية.

هذا دون الحديث عن مشروع المراحيض العمومية الذي كلف 4 مليارات، دون أن يرى البيضاويون شيئاً منه.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد