محمد السادس يترأس احياء ليلة القدر بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء

0
زنقة 20 . ماب
ترأس أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، و الأمير مولاي رشيد، و الأمير مولاي إسماعيل، مساء الاثنين بمسجد الحسن الثاني حفلا دينيا كبيرا إحياء لليلة القدر

وبعد صلاتي العشاء والتراويح، رتل المقرئ الطفل عبد الحميد أكزوم ( 12 سنة) من ايمينتانوت ، وهو الفائز بالرتبة الأولى لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وتجويده وترتيله، آيات بينات من الذكر الحكيم، ثم تقدم للسلام على صاحب الجلالة وتسلم الجائزة من يدي جلالته.

وتعكس هذه الجائزة الاهتمام والرعاية اللذين ما فتئ أمير المؤمنين يوليهما لحفظة كتاب الله وتشجيع النشء الصاعد على حفظ وتجويد القرآن الكريم.

إثر ذلك، ألقى الأستاذ عبد الله بن إدريس أبو بكر ميغا عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية سابقا وعضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية للنيجر، بين يدي جلالة الملك، كلمة باسم العلماء المشاركين في الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1436 ه، أعرب فيها عن شكرهم الجزيل وامتنانهم الكبير لجلالة الملك على تشريفهم بالمشاركة في هذه الدروس، وعلى ما لقوه من حسن الاستقبال وكرم الضيافة سائلين الله تعالى أن يحفظ أمير المؤمنين ويمد في عمره ويعيد على جلالته مواسم الفضل والخير والبركات.

وقال إن نخبة من كبار العلماء والمفكرين من مختلف بلدان المعمور، توافدوا على المملكة في هذا الشهر الفضيل، للمشاركة، أخذا وعطاء فكريا، في الدروس الحسنية المنيفة التي تهوي إليها أفئدة العلماء وجهابذة المفكرين من كل أرجاء العالم ، تلبية لدعوة أمير المؤمنين ، لتأدية واجب بيان التدين للناس من منبعه الصافي ومعينه الزاخر ، بعيدا عن الأفهام المغرضة والتأويلات الضالة.

وأضاف أن الدروس الحسنية أصبحت اليوم، وبإجماع أهل العلم والفكر ، مدرسة رمضانية فريدة تضيئ الطريق للسائرين وتنير الدرب أمام الملايين الذين يتلهفون إلى متابعتها، ويتشوقون إلى النهل منها.

وقال “ولئن ورثتم عن أسلافكم المنعمين هذا الإرث النبوي العظيم ، فقد زدتموه رونقا وإبداعا ورسوخا وتجديدا ، في موضوعاته وآفاقه ومضامينه”، مبرزا أن المشاركين في هذه الدروس بهرهم ذلك الاقبال الكبير على العلم والفكر والبحث في جميع أرجاء المملكة وأسرهم حب الشعب المغربي لجلالة الملك وتأييده المخلص للمشاريع النهضوية التي يطلقها جلالة الملك وبرامجه التضامنية.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد