قصة مؤثرة لشابين ضحايا قطار بوقنادل..أحدهما تم توظيفه يوم مماته والأخر طالبٌ بإنجلترا قادمٌ لزيارة عائلته

زنقة 20. الرباط

لقي شابين في مقتبل العمر حتفهما ضمن قتلى انقلاب قطار بوقنادل أحدهما من أبناء الجالية المغربية بإنجلترا و الاخر حصل على وظيفة في اليوم نفسه الذي توفي فيه.

الشاب الأول المسمى قيد حياته ‘أنس’ من مغاربة العالم.

فبعدما قضى 6 سنوات في الدراسة بانجلترا عاد اليوم الثلاثاء إلى الدارالبيضاء ليتنقل لرؤية عائلته بمدينة القنيطرة.

و قضى الشاب ‘انس’ نحبه ضمن قتلى الحادث المفجع، وهو في طريقه لرؤية عائلته.

الشاب الثاني، هو ممرض حديث التخرج، كان يومه الثلاثاء حسب ما روى أصدقائه، عائداً الى منزل ذويه حاملاً معه خبراً ساراً، بعدما تم قبوله للتوظيف بعد لقاء مهني قبل التعيين والذي تجتازه بنجاح.

لكن الحادث الأليم، منعه من إيصال خبر الفرح الى عائلته، ليصل خبر وفاته بدل عن ذلك.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد