فدرالية اليسار تطالب بإعفاء عامل آسفي بسبب بؤر كورونا و الشرطة تستدعي الكاتب الإقليمي للتحقيق !

0

زنقة 20 | الرباط

أعلنت فيدرالية اليسار بإقليم آسفي ، عن استدعاء فرقة الشرطة القضائية المكلفة بالجرائم المعلوماتية بآسفي ، لكاتب الفرع الحزب الاشتراكي الموحد عثمان سحمود دون توضيح الأسباب.

النقابة الوطنية للتعليم بأسفي المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، أكدت بدورها استدعاء عضو مكتبها الإقليمي عثمان سحمود.

يأتي هذا بعد يومين فقط من إصدار الفيدرالية لبلاغ ناري حول بؤر فيروس كورونا بآسفي ، و طالبت فيه بإقالة عامل الإقليم.

الفيدرالية كانت قد حملت في بيانها لجنة اليقظة بالإقليم و التي يترأسها العامل ، مسؤولية كارثة البؤر التي تفجرت بالإقليم و خلفت مئات الإصابات بفيروس كورونا.

ذات الهيئة السياسية دعت في بيانها إلى ” إقالة عامل الإقليم، بحكم انه المسؤول الأول عن لجنة اليقظة بالمدينة والإقليم ، الذي اختفى في تتبع مداخل المدينة تاركا التسيب في ولوجها، خصوصا في فترة عيد الفطر، والتي عرفت دخول عدد مهم من الوافدين إليها، وبالضبط من مناطق عرفت تفشي بؤر وبائية ( منطقة الهراويين نموذجا، والتي كانت سببا في بؤرة المستشفى التي تحولت اليوم لبؤرة معامل التصبير ) “.

و طالبت كذلك بـ”مساءلة وزارة الداخلية عن من هو الرئيس الفعلي للجنة اليقظة المحلية بأسفي هل هو عامل الإقليم أم لوبي الفساد بالمدينة.”

كما دعت إلى ” إقالة و محاسبة كل من المندوب الإقليمي و مدير مستشفى محمد الخامس، و فتح تحقيق في انتشار البؤرة به، نظرا للتسيب الذي يعيشه هذا المستشفى، تاركين ( المندوب و مدير المستشفى ) لوبي انتخابي يعيث فيه فسادا همّه حصد أصوات انتخابية”.

و طالبت بـ” فتح تحقيق في ما صرحت به بعض احدى العاملات بمعامل تصبير السمك، لمواقع الكترونية، حول عدم تفعيل إجراءات السلامة والتباعد، داخل هذه المعامل “.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد