غضب في صفوف قياديي الإتحاد الإشتراكي بسبب منعهم من المشاركة في إجتماع المكتب السياسي عن بُعد

0

زنقة 20. الرباط

مازال الاتحاد الاشتراكي يعيش على ايقاع حرب داخلية صامتة بين ادريس لشكر الكاتب الاول لحزب الوردة وعدد من اعضاء المكتب السياسي.

وكشفت مصادر مطلعة أن لشكر منع أول أمس السبت عدد من قيادة المكتب السياسي من المشاركة في اجتماع المكتب عن بعد، حسبما نقل هؤلاء.

مصادرنا شددت على أن قائد مقر العرعار رفض قبول مشاركة شقران أمام رئيس الفريق النيابي والمحامي المتدرب السابق لديه، وصلاح المانوزي ممثل مكتب باريس وعبد المقصود الراشدي وحسن نجمي والبرلمانية السعدية بن السهلي في الاجتماع.

وأضافت ذات المصادر أن لشكر الذي يملك سلطة التحكم في تطبيق زوم الذي يستخدمه المكتب السياسي لعقد اجتماعاته عن بعد سمح له بالقيام ب”البلوك” افتراضي في وجه كل معارضيه، باستثناء البرلمانية حنان رحاب التي انقلبت على جبهة المعارضة الداخلية بعد عقد صفقة السياسية لما بعد انتهاء ولايتها التشريعية.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد