عامل خنيفرة يدخل في صراع مع مجموعة جماعات الأطلس ويجبر رئيسها على الإستقالة

0

زنقة 20 | الرباط

تشنجت علاقة عامل اقليم خنيفرة مع رؤساء الجماعات الترابية بالمنطقة، بعدما دخل في صراع مع مجموعة الجماعات ‘’الأطلس’’ في نقاشات تتعلق ببرمجة مشاريع لا تدخل في اطار الأهداف التي أسست من أجلها الجماعة.

وفي ذات السياق، كشفت مصادر مطلعة لمنبرنا، أن ‘’عامل إقليم خنيفرة دخل في علاقة متشنجة مع مجموعة الجماعات الأطلس منذ آخر دورة بعدما طلب من رئيسها وعدد من الأعضاء برمجة عدد المشاريع التي لا تدخل ضمن اختصاصات المجموعة التي تنحصر في الحفاظ على البيئة وحفظ الصحة’’.

وأضاف المصدر ذاته، أن رئيس المجموعة نبه ‘’عامل الإقليم بضرورة الالتزام باختصاصات المجموعة واحترام القانون، الأمر الذي لم يتقبله عامل الإقليم وقام بتكليف عدد من الأعضاء بإقناع الرئيس بتقديم استقالته الأمر الذي رفضه الرئيس’’.

وأشار المصدر ذاته، الى أن هناك ضغوطات على مناديب الجماعات في مجموعة ‘’الجماعات’’   من أجل ‘’تقديم استقالتهم من المجموعة بهدف حلها او توقيف المجلس طبقا للمادة 74 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية…علما أن المجموعة ليست جماعة ترابية’’.

وشددت ذات المصادر على أن موظفي المجموعة ‘’تعرضوا للطرد، يوم أمس الاثنين من مقر المجموعة، مع تغيير أقفال أبواب المقر، والضغط على نائب الرئيس بالتوقيع على محضر بتاريخ سابق بأن المجموعة توصلت بالاستقالات المزعومة الأمر الذي يعني خرق المادة 60 من نفس القانون التنظيمي’’.

مصادرنا أكدت على أن ‘’رئيس المجموعة حسن علاوي  تلقى اتصالات هاتفية قبل أيام من عدد من المناديب في المجموعة تبلغه باتصال  جهات مجهولة وأخرى معروفة تطلب منهم الاستقالة’’.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد