ظهر في صور يحمل كتباً أثناء إفراغ أسرته من منزلها .. طفل مغربي يتحول إلى أيقونة بإيطاليا !

1

زنقة 20 | الرباط

تحول طفل مغربي يدعى “ريان” إلى أيقونة بإيطاليا ، بعد أن نشرت الصحافة الإيطالية صوراً له وهو يحمل كتباً أثناء إفراغ السلطات لأسرته من منزلها المتواجد بضاحية روما.

الطفل المغربي ، البالغ من العمر 11 سنة، ظهر في الصور التي نشرتها وسائل إعلام إيطالية شهيرة ، وهو يحمل بعض الكتب بين يديه أثناء تنفيذ حكم الافراغ في حق أسرته وهو يوجه نظرات حادة تجاه عناصر الشرطة.

أكبر الصحف الايطالية قامت باستجواب الطفل ريان واسرته وشارك العديد من الكتاب والصحفيين الايطاليين صورته فيما اعلنت احدى دور النشر اهدائه المزيد من الكتب ، فيما قام احد المتبرعين بالتكفل بمصاريف دراسته.

و انهالت التعليقات العنصرية متهمة ناشري الصورة بفبركتها و “محاولة تسفيه مجهودات عناصر الأمن التي كانت تقوم بتنفيذ القانون” باستعمال صورة الطفل بل ان العديد من التعليقات شككت ان يكون ريان يحمل كتبا عادية وان الامر يتعلق بالقرآن وكتب تنشر الارهاب”.

وبعيدا عن جدل صورة ريان ، تم الحكم على والد ريان وأحد اشقائه بالسجن سنة نافذة لاتهامهما بمقاومة عناصر الامن اثناء تنفيذ امر افراغ المبنى الذي كانت تقيم به أسرة ريان رفقة أسر أخرى ببلدة “كابارنيكا” ، ضواحي العاصمة روما.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد