طباخات مدارس سطات يطالبن بتسديد مستحقاتهن و يهددن باعتصام مفتوح‎ !

0

زنقة 20 | علي التومي

تواصل أزيد من 57 عاملة في الطبخ بالمؤسسات التعليمية يعملن مع إحدى الشركات الخاصة المتعاقدة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسطات في إطار تدبیر مفوض لصفقة الطبخ بعدد من الأقسام الداخلية بالمؤسسات الإعدادية والثانوية بإقليم سطات ، احتجاجاتهن الإنذارية بسبب الطريقة التي تتعامل بها الشركة المشغلة والمديرية الإقليمية للتعليم بسطات، مع ملفهن المطلبي الذي يشمل مطالبهن بمستحقاتهن المالية في ظل عدم التصريح بهن بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

وذكرت مصادر مطلعة من المحتجات أن هذه الخطوة الاحتجاجية هي كمحطة أولى قبل الدخول في اعتصام مفتوح واضراب عن الطعام من طرف العاملات اللاواتي يعلن أكثر من 5 أسرة تعاني من الهشاشة، خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر منها المغرب بسبب جانحة كوفيد 19 تورد “الأخبار”.

وهي خطوة تأتي في إطار التصعيد من طرف العاملات بسبب غياب أي مبادرة لحل هذا المشكل الذي ينذر بكارثة اجتماعية وإنسانية، إذا لم يتم تغليب منطق الحكمة والعقل والإنصاف.

ويذكر أن 57 عاملة بالطبخ ملحقات بالمؤسسات التعليمية بإقليم سطات، اضطرون إلى الدخول في حركتهن الاحتجاجية التصاعدية بعد إغلاق باب الحوار في وجوههن من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية التي تنصلت من مسؤوليتها ورمت بالكرة في مرمى الشركة المتعاقدة.

بعدما حملتها المسؤولية في عدم التصريح بالعاملات في صندوق الضمان الاجتماعي وعدم تسديد أجورهن، كما وضعن شكاية في الموضوع لدى دائرة الشغل بسطات في مواجهة الشركة بتاريخ 15 ماي الماضي، قبل إحالة الملف على القضاء.

و كان إلزاميا على مصالح مديرية التعليم مراقبة الملف القانوني للشركة ومدى احترامها لدفتر التحملات حيث كشفت، ان العقد ينص على اشتغالهن خمس ساعات في اليوم لكن الشركة تلزمهن بالعمل أكثر من 12 ساعة، وأن أجورهن في الشهور السابقة لا تتجاوز مبلغ 100 درهم للشهر عكس ما ينص عليه دفتر التحملات، كما طالبن المحتجات بتدخل والي الجهة وعامل إقليم سطات، لإيجادمخرج لهذا الشكل.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد