صور/ ساكنة جبال تارودانت تنتفض وتغلق الطرق احتجاجاً على توالي هجمات الرعاة الرحل‎ !

0

زنقة 20 | يونس مزيه

عاشت قبائل سوس المتواجدة بجبال تارودانت، على وقع خطير، خلال الأيام القليلة الأخيرة، بعد توالي هجومات الرعاة الرحل على الساكنة المحلية، واستمرار المناوشات بين الطرفين، وتطور الأمر الى غلق الطريق في وجه السيارات، المتوجهة نحو منطقة اغرم و طاطا و تافراوت، على مستوى جماعة تومليلين إقليم تارودانت.

و في هذا السياق، قال الفاعل الجمعوي عادل أداسكو، في تصريح خاص لـRue20.Com أن ” هجومات الرعاة الرحل مستمرة على دواوير تراب جماعة تومليلين، وتطورت لتتخد شكل ميلشيات حربية تستعرض عضلاتها وترعب نساء المنطقة وتهاجم منازلهم برشقها بالحجارة كما وقع يوم أمس ببلدة تغرمان، حيث استغل الرعاة الرحل غياب غياب الرجال والشباب بسبب التزامهم بالعمل والدراسة بالمدن’’.

وأضاف المتحدث ذاته ، أن ” ساكنة بلدة تغرمان خرجت نساء وأطفالا ورجالا للاعتصام وسط الطريق وعدم السماح للسيارات بالمرور كأسلوب للفت الانتباه بعد أن استنفدوا جميع الوسائل القانونية من وضع شكايات وتحرير محاضر لدى مصالح الدرك ومع ذالك مازالت ميلشيات الرعاة الرحل تهاجم الساكنة وترشقها بالأحجار وتزرع الرعب بين أطفالهم ونسائهم، مما جعل النساء والأطفال يعيشون حالة من الرعب النفسي غير قادرين حتى على مزاولة أعمالهم المعتادة كالحرث وجمع العشب، كما ساهم الوضع في عدم التحاق العديد من التلاميذ بمدارسهم’’.

مبرزا أن ‘’كل هده الأحداث تجعلنا نطرح سؤال جوهريا من يحمي هؤلاء الرعاة الرحل ومن يتواطأ معهم ويجعلهم فوق القانون وفوق جميع القرارات، فالساكنة فقدت ثقتها في السلطة وفي المنتخبين الجماعيين والبرلمانيين وفي الأحزاب، وأصبحت تفكر في اتخاد أشكال أخرى للدفاع على أراضيها وممتلكاتها بنفسها بعد أن اتبعت المساطر القانونية وسجلت المحاضر والشكايات التي نجهل مصيرها مادام لم يتم اعتقال الرعاة الرحل المعتدين على الساكنة’’.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد