صفقات وهمية بمليار و200 مليون تهز المديرية الجهوية للسجون بطنجة في غفلة من التامك

زنقة 20. طنجة

في سابقة تاريخية، لاتزال المديرية الجهوية لمندوبية السجون بجهة طنجة بدون مدير منذ ما يقارب أربعة أشهر، وهو ما جعل المديرية الجهوية تعيش على وقع الفوضى وغياب الشفافية في تدبير الصفقات العمومية و مداخيلها الذاتية حيث تتجاوز الأرباح شهرياً 20 مليون سنتيم من بيع السجائر والمواد الغذائية للسجناء.

مصادر منبر Rue20.Com الجيدة الاطلاع، كشفت أنه وفِي غفلة من محمد صالح التامك المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، المعروف بنزاهته وصرامته، تشهد المديرية الجهوية تمرير صفقات إصلاح السجن المحلي طنجة 1، في ظروف تغيب فيها الشفافية بشكل مطلق، خاصة و أن فضيحة تبذير عشرات المليارات على بناء طنجة 2، والعيوب التي ظهرت عليه تنذر بزلزال قريب من كبار المسؤولين الجهويين ومدراء مركزيين.

صفقة ترميم السجن المحلي طنجة 1 و التي تتجاوز ملياراً و 200 مليون، تم تمريرها بشكل مشبوه خاصة وأن السجون أصبحت تتمتع باستقلالية ذاتية في تدبير ماليتها.

تعيين المدير الجهوي مديراً بالنيابة لسجن طنجة 1، تحوم حوله شبهات عدة مع استقدام صديقه المقتصد المعروف لدى المسؤولين والذي أصبح متخصصاً في تعقب الصفقات، حيث يغادر مكان تعيينه بمجرد الانتهاء من الاشراف على الصفقات التي تقدر بالمليارات ليتم تعيينه بسجن آخر حيث يشم رائحة صفقات جديدة بإيعاز من المدير الجهوي الحالي بالنيابة.

مشاهد فلكلورية، تلك التي يتابعها المواطن الطنجي، خارج أسوار السجن المحلي طنجة 1، والتي تظهر أشغال الترميم التي خصص لها مليار و 200 مليون، دون أثر لها على أرض الواقع، حيث لا وجود للأشغال داخل السجن المكتض عن آخره والذي يعرف تكدساً شديداً مع استقبال 600 معتقل جديد دفعة واحدة خلال الحملة الأمنية الأخيرة للفرقة الخاصة القادمة من الرباط.

وتسبب العٓبث في تدبير ذات السجن رقم 1، في فرار أحد السجناء شهر غشت من السنة الماضية، بعد استغلاله لأنبوب خاص بالأشغال ليفر عبره الى خارج أسوار السجن.

ولايزال سجن طنجة 1 بدون مدير، بعد استقالة المدير السابق الذي رفض التوقيع على صفقة مليار و200 مليون ليتم إرساله الى سجن تطوان 2 حيث تم تكليفه بمهمة تدبيره.

السجن المحلي طنجة 2، هو الآخر ورغم كون طاقته الاستيعابية تسع لألفين و500 سجين، فإن المديرية الجهوية للسجون بطنجة، وبعد الفضيحة المدوية التي رافقت بناء هذا السجن فوق أرض جد رطبة مهددة بالانهيار بسبب تركيبتها الجيولوجية الغير الملائمة بتاتاً لمشروع بهذا الحجم، أصبحت تهاب إرسال مزيد من السجناء لهذا السجن لتخفيف العبء عن السجن المحلي طنجة 1، الذي تجاوز طاقته الاستيعابية بمقدار الثلث، مخافة كارثة إنسانية قد تحل بذات السجن الفضيحة، والذي لا يتجاوز عدد السجناء به حالياً 500 نزيل فقط رغم سعته الكبيرة.

وفيما ينتظر الجميع تحرك محمد صالح التامك، لايفاد لجنة تفتيش مركزية للتحقيق في قانونية الصفقة المشبوهة لترميم سجن طنجة 1 وطرق صرفها وكذا وضعية السجن المحلي طنجة 2، فضلاً عن شبهات تعيين المقتصد المذكور وتأخر تعيين المدير الجهوي، فإن ذات المديرية لايزال القائمون على نسج خيوط الشبهات بها، يرابطون بكل ما أوتوا من قوة، لتمرير الصفقات وحسمها بسرعة، قبل أي عملية تعيين لمدير جهوي رسمي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد