رفاق ‘بنعبد الله’ يتراجعون عن التلويح بالإنسحاب من الحكومة ويُشيدون بعمل الأغلبية الحكومية

زنقة 20 |الرباط

في خضم تبادل التصريحات المتبادلة بين رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، و الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بعد تلميحه خلال برنامج اذاعي بإمكانية الخروج من الحكومة، و أن الاستمرار فيها بهذا الوضع الراهن يعجل بذلك، و رد سعد الدين العثماني، بالقول أن الباب مفتوح أمام من أراد الخروج مع ضرورة الكف عن التشويش على العمل الحكومي.

أصدر المكتب السياسي لحزب التقدم و الاشتراكية، بلاغا يوم أمس الثلاثاء خلال اجتماعه الدوري لأجل مناقشة الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، على ضوء عرض السيد رئيس الحكومة الذي تقدم به أمام البرلمان يوم الاثنين 13 ماي 2019، يؤكد من خلالها أنه سجل ايجابا الاصلاحات الحكومية الحالية، مؤكدا من موقعه على مواصلةِ حرصه المسؤول والجدي على الإسهام في الدفع بعجلة الإصلاح والإنجاز نحو أقصى الدرجات الممكنة. مثمنا كافة المؤشرات التي وصفها بالإيجابية المُسجلة في الأداء الحكومي خلال الفترة الماضية.

كما أكد المكتب السياسي لحزب الكتاب، على أن الأوضاع المتسمة بتصاعد الطلب الاجتماعي وتعاظم انتظارات المواطنات والمواطنين، هي أوضاع يُمْكِنُ تجاوزُهَا من خلال الحرص على تثمين وحَمْلِ رصيد المجهودات في المجالات الاقتصادية والاجتماعية بمقاربةٍ سياسية مُؤَطِّرَة ومُــعَــبــِئَـــة من شأنها الإسهامُ في ضخ نَفَسٍ ديموقراطي جديد، بما يُعيد المصداقية والثقة في الجهد المؤسساتي والعمل السياسي والحزبي الجاد، مع تعزيز الحريات الفردية والجماعية وطي عدد من الملفات المؤثرة سلبا على ما تستلزمه المرحلة من تصفية للأجواء العامة، فضلا عن الانكباب على الرفع من وتيرة العمل الحكومي لمواجهة النقائص المسجلة على الصعيد الاجتماعي والتصدي لمظاهر الفقر والهشاشة وإقرار العدالة الاجتماعية والمجالية، وإرجاع الثقة للمقاولة الوطنية وبث نَفَسٍ جديد في الفضاء الاقتصادي والاستثمار الوطني، دون إغفال أهمية ما يكتسيه ترشيدُ حكامة التنسيق السياسي بين مكونات الأغلبية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد