جامعة محمد الخامس تحرم طلبة صحراويين من متابعة الدراسة و القضية تصل البرلمان !

0

زنقة 20 | علي التومي

في سابقة من نوعها عمدت جامعة محمد الخامس بالرباط سلا ، إلى حرمان طلبة الأقاليم الجنوبية للمملكة من متابعة الدراسة من خلال مطالبتهم بوثائق رسمية تثبت محل سكناهم بمدينة الرباط ، مما جعل هذا الأمر يوضع على طاولة وزير التربية الوطنية و التكوين المهني التعليم العالي و البحث العلمي “سعيد امزازي” من أجل الكشف عن الملابسات والخلفيات المحيطة بهذه الخطوة الغير مسبوقة في حق طلبة اقاليم الصحراء.

و قد وجهت في هذا الإطار “عزيزة أبا” عضو الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية بإقليم بوجدور ، صباح اليوم الثلاثاء 16 شتنبر الجاري سؤالاً كتابياً حول شروط الإنتقال التي تضعها إدارة الكليات بجامعة محمد الخامس بالنسبة لطلبة الأقاليم الجنوبية.

وتضمن السؤال الكتابي الموجه إلى رئيس مجلس النواب ، الصعوبات التي يعاني منها مؤخرا التلاميذ المنحدرون من الأقاليم الجنوبية في الإنتقال لإستكمال دراستهم بجامعة محمد الخامس بالعاصمة الرباط و بان إدارة الكلية تطالب طلبة مدن الصحراء ، بضرورة توفرهم على بطاقة التعريف الوطنية تحمل عنوان مدينة الرباط ، وهو شرط لايمكن ان يكون متاحا لجميع الطلبة الراغبين في متابعة دراستهم الجامعية بالرباط _سلا.

و طالبت النائبة البرلمانية عزيزة أبا في سؤالها الكتابي من الوزير المعني بالكشف عن الأسباب الداعية لإتخاذ هذا النوع من القرارات و الإجراءات التي تعتزم الوزارة اتخاذها من أجل تراجع إدارات الكليات بالرباط وسلا عن هذا الشرط التعجيزي والذي لايخدم مصلحة الطالبات والطلبة بالأقاليم الجنوبية.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد