تعنيف تلميذة تارودانت يجر أمزازي إلى المسائلة البرلمانية !

زنقة 20 | الرباط

عرف ملف تعنيف تلميذة بإحدى المدارس بإقليم تارودانت تطورات جديدة، إذ أقدمت مجموعة نيابية على جر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى المساءلة بمجلس النواب، بغرض تقديم توضيحات بخصوص الإجراءات التي ستتخذها الوزارة في حق الأستاذ المشتبه تورطهم في تعنيف التلميذة.

ودعت النائبة البرلمانية، فاطمة الزهراء برصات، المنتمية إلى حزب التقدم والاشتراكية في السؤال الكتابي الموجه لوزير التربية الوطنية، إلى “اتخاذ الاجراءات التأديبية اللازمة في حق الأستاذ المعني بالأمر ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه تعنيف الطفلات والأطفال كوسيلة للتغطية عن فشلهم الذريع في القيام برسالتهم التربوية بالطرق البيداغوجية والتربوية”.

وقالت، إن العنف المدرسي “يخلف آثارا وخيمة جسدية ونفسية على التلاميذ ما يؤثر على مسارهم الدراسي، هذا إن لم يكن العنف المدرسي سببا من أسباب الانقطاع عن الدراسة”.

ومن جهتها، كشفت عائلة التلميذة الضحية البالغة من العمر حوالي 8 أعوام، عن أن تعرض فلذة كبدها للتعنيف من قبل أستاذها بالمؤسسة التعليمية التي تتابع فيها دراستها.

وفي الوقت الذي وجهت فيه العائلة أصابع الاتهام للاستاذ، نفت المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت وقوع التعنيف بشكل قاطع، مؤكدة تقدم الأستاذ المعني بشكاية لدى الدرك الملكي من أجل استجلاء الحقيقة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد