بنكيران يلتزم الصمت حيال تصريحات بلكبير و يقاطع قيادات حزبه نهائياً !

زنقة 20 | الرباط

التزم رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران الصمت المطبق حيال التصريحات المثيرة للجدل و التي أطلقها الناشط اليساري والبرلماني السابق، عبد الصمد بلكبير.

بلكبير كان قد قال أن رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران كان يفكر في أن يشتغل سائق تاكسي بعدما فقد جميع موارد دخله وصارت زوجته هي التي تتولى الإنفاق عليه.

و أضاف في تصريح صحفي له أن بنكيران طلب من إخوانه في الحزب تخصيص مبلغ 10 آلاف درهم شهرياً بعدما تخلى عن أملاكه ، إلا انهم تلقوا أوامر ألا يفعلوا على حد قول بلكبير.

و زاد أنه رفض طلب تقاعده من الأمانة العامة للحكومة ، و أمل في رئيس الحكومة الحالي العثماني أن يقوم بذلك نيابةً عنه إلا أنه منع من ذلك على حد تعبيره.

و لفت في تصريح صحفي آخر ، إلى أن الملك محمد السادس منح سيارةً إلى بنكيران ، لحمايته من الإغتيال ، مشيراً إلى أن مصرع وزير الدولة السابق عبد الله باها كان إشارة له.

خرجات بلكبير ، دفعت حزب العدالة و التنمية و تحديداً القيادي و وزير الدولة مصطفى الرميد إلى الرد سريعاً وهو ما لم يرق حسب مصادر Rue20.Com ، لبنكيران الذي يقاطع نهائياً اي لقاء أو زيارة من قيادات حزب العدالة و التنمية و على رأسهم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني و مصطفى الرميد و عزيز رباح.

و حسب ذات المصادر ، فإن بنكيران الذي أصبح ملازماً لمنزله ، كلف القيادي الآخر في الحزب بلال التليدي بالرد على البيجيدي و مصطفى الرميد تحديداً الذي يمقته بنكيران.

التليدي المقرب من بنكيران و المعارض لـ”تيار الإستوزار” داخل الحزب ، هاجم مصطفى الرميد في مقال على صفحته الفايسبوكية أعاد نشره سائق بنكيران الذي يبث تسجيلاته المباشرة بين الفينة و الأخرى.

التليدي قال أن الرميد “غير معني، فالمعني الأول هو بن كيران والحزب في شخص قيادته او من ينوب عنها. ثانيا لان موضوعه وبعض تفاصيله لا تحفظ كرامة الرجل…فالحديث عن الوضعية الصعبة لابن كيران والحديث عن اهتمام قيادة الحزب بها وأننا- هكذا_ لا يمكن أن نسوغ “اختلاس أموال الدولة”…فهذا التصريح لا محل له، ومضر ولا يراعي كرامة الرجل ولا يحفظها…اما القضية الثالثة فهو حشر الذات في الموضوع….فلا أرى وجها له…فلا أحد لام أخانا الرميد حتى يجد نفسه مضطرا للحديث عن مساعيه الخاصة المشكورة”.

“فاللوم من تصريح السيد بلكبير توجه للقيادة والرد ينبغي أن يكون رسميا وبلغة ليس فيها تطويل ولا تفصيل….. اي تكذيب ما ورد في التصريح بشأن امتناع القيادة عن تقديم الدعم الواجب للسيد ابن كيران وعدم وجود أي تدخل لجهة ما في الموضوع…وانتهى الكلام يقول التليدي.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد