بعدما أصبح وزيراً شبح..الرميد يتحول إلى حارس عام لوزارته بمراقبة وترهيب الموظفين

زنقة 20. الرباط

تحول مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان الى حارس عام وناظر مدرسة بوزارته، بعد تجريده من المهام الرئيسية لحقوق الانسان.

مصادر مطلعة كشفت لمنبر Rue20.Com أن وزير الدولة لا شغل له أمام فراغ حقيبته، سوى القيام يومياً بزيارة المكاتب ومقهى الوزارة لترصد تحركات الموظفين في حين أن تدبير شؤون أكثر من 150 موظف بالعلاقات تعود للكاتب العام.

المصادر ذاتها شددت على أن الرميد يحاول فرض سلطويته على الوزارة وترهيب الموظفين بالعقاب حيث وجه أمس انذاراً لموظفين كانا يتناولان وجبة غذاء في مقهى الوزارة قبل لن يجبرهما الرميد على العودة لمكتبهما.

وقام الرميد عقب ذلك، بالاتصال ببالكاتب العام وتهديده بالقيام بعمله لو تقديم استقالته من منصبه الذي حصل عليه بدعم من مصطفى الخلفي الوزير السابق.

المصادر ذاتها أضافت لن الرميد أجبر الكاتب العام ورئيس قسم الموارد البشرية على إستصدار مذكرة تهدد الموظفين بالعقاب في حالة تجاوز نصف ساعة المخصصة للأكل.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد