بالصور : طنجة تفتح ذراعيها لأمازيغ العالم في أول أيام مهرجان “ثويزا” للثقافة الأمازيغية

0

زنقة 20 . طنجة

افتتحت أمس الخميس بطنجة فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان ثويزا للثقافة الأمازيغية تحت شعار الثقافة “إكسير الحياة ” بمشاركة فنانين وأدباء من مختلف دول العالم .

twiza

11694883_980348951995855_7333839983465450997_n

عبد السلام الصديقي وزير التشغيل أعطى الإنطلاقة الرسمية للدورة الحادية عشر لمهرجان “ثويزا” الذي تنظمه مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية، وذلك في حفل أقيم بأحد فنادق طنجة بحضور عمدة المدينة فؤاد العماري ورئيس المهرجان منعم البري وكذا مجموعة من الشخصيات الفاعلة في مدينة طنجة.

 

 

 

twiza

 

 

 

11752587_980349165329167_8054959659158957289_n

اليوم الأول من المهرجان عرف تنظيم ندوة فكرية تمحورت حول الثقافة كجسر السلام  بين الأمم حيث عرفت الندوة  التي  سيرها ادرسي  القري، مشاركة علي  الادريس  الأستاذ الباحث بالدراسات  العربية  بكندا، والممثل  السابق لدى  المنظمة  العربية للتربية  والثقافة والعلوم،  الذي اعتبر الدبلوماسية الثقافية الغير  الرسمية قديمة وفاعلة  بين  الأمم ،  وجزء من  السلام واحترام  الآخر،  مستدلا بنموذج احتلال أثينا  من  لدن روما،  فأصبحت  روما سيدة  أثينا عسكريا.

 

twiza tanja

 

بالمقابل صارت أثينا سيدتها  ثقافيا وفكريا،  بحيث انتصرت القوة  الثقافية  على  القوة  المادية، وكذا  من  خلال الهجوم  المغولي على العرب  منهيا  بذلك فترة  الخلافة  الإسلامية، فاعتنق  المغول  الإسلام، وظلو  يدافعون  عن  قيمه  ومبادئه، بفضل  انتصار الثقافة  الإسلامية، على القوة  العسكرية  للمغول.

واعتبر  الإدريسي عن  السر وراء ترك  الإشعاع  الكبير من  طرف  الدبلوماسية  الريفية،  في  عهد  عبد  الكريم  الخطابي، والسبب  راجع بالأساس إلى نهجه منطق تساوي  السيد  بالمسود في القيم  الثقافية ضد  الهيمنة  والاستعمار.

فبالرغم  من أن مدينة  الحسيمة تتوفر  على  ارث  ثقافي  وتاريخي  مهم نجدها  تفتقد لأي متحف، مما  يجعل بعض  الكنوز التاريخية  عرضة  للتلف  والنسيان،  بحكم أننا نعيش في زمن الذاكرة  المنسية  بترويج  فكرة إذا  أردت  العيش سعيدا عليك  النسيان.

 

twiza

من  جهته عرج  سعيد الصديقي الأستاذ  بجامعة  العين الامارتية،  على  أن أمريكا تريد في  بعض  الأحيان إظهار  التنوع  الثقافي في  بلادها،  رغم الجرم  الممارس  في  حق  سكانها الأصليين، لذلك  لا  يمكن لأي  دولة القيام  بإشعاع ثقافتها  دون  إنصافها  لجميع  الثقافات  المحلية المتواجدة  بها،  مفيدا  بكون الدبلوماسية  الثقافية  كانت  في الماضي  القريب تهتم بثقافة  النخبة، كالمسرح والأفلام  السينمائية والرقص،  لكن  في الوقت  الحاضر بدأ  الاهتام  بالدبلوماسية  الشعبية.

من  جانبه عنون خالد  أمين أستاذ  الأدب الانجليزي بجامعة  عبد  المالك  السعدي  بتطوان،  ومدير  مهرجان طنجة المشهدية، مداخلته  ب:بين منطق  الهيمنة  بالقوة وأفق توازن  المصالح،  مستحضرا  بعض الأعمال  المسرحية المعالجة  للموضوع، معتبرا  مفهوم  الثقافة  من  المفاهيم المتداولة  والشائعة،  خاصة  التي تعني الحوار والتبادل  الثقافيين، بمحاولة  قضائها على  الثقافة المحلية  السائدة  في بعض الدول،  لكي  تحل  محلها  ثقافات أخري  دخيلة.

من جهة أخرى، كان جمهور طنجة على موعد مع مجموعة من السهرات الفنية، التي أحياها كل من الفنان اللبناني مارسيل خليفة، وكذا ميلودة الحسيمية والفنان مسلم . هاته السهرات التي ألهبت الجمهور الذي حج لمنصات مهرجان ثويزا في مختلف الأماكن الحيوية بالمدينة وتجوب معها الكثير خاصة الفن الملتزم الذي يعرف به مارسيل خليفة .

 

twiza

twiza

11751770_980413231989427_4674594301198741745_n

twiza

 

هذا وقال عبدالمنعم البري رئيس المهرجان في تصريح صحفي أن الدورة الحادية عشر تشهد العديد من البرامج الثقافية والندوات الفكرية والأدبية والموائد المستديرة بمشاركة العديد من الأسماء المغربية والدولية.

وأضاف أن إدارة المهرجان تحافظ على تقليدها في تخليد أدب الكاتب الطنجي العالمي محمد شكري، مؤكدا أن مسابقة ” مواهب ثويزا” التي انطلقت منذ ثلاث سنوات والتي تهدف إلى اكتشاف المواهب الموسيقية الشابة بشمال المغرب، ستفتح المجال هذه العام أمام المجموعات المبدعة في مجال الأغنية الجبلية إلى جانب الأغنية الأمازيغية.

وأوضح أن شعار ” الثقافة إكسير الحياة” يهدف إلى تجديد صلة الجمهور مع نجوم الأغنية الامازيغية والمغربية والعربية الذين سيقدمون عروضهم ووصلاتهم الفنية التي ينسجم مضمونها مع هذا الشعار .

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد