اليساري بيرني ساندرز يتقدم بثبات نحو سباق الرئاسة الأمريكية ويتوعد ترامب بالهزيمة !

0

زنقة 20 | وكالات

فاز السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية نيوهامبشير، متفوقا على منافسيه الراغبين أيضا في خوض سباق الرئاسة المقبلة أمام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال ساندرز إن فوزه بهذه الولاية يمثل “بداية النهاية” لترامب، الذي وصفه بأنه “أخطر رئيس في التاريخ الأمريكي الحديث”.

وأضاف أنه واثق من قدرته على الفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر، لأنه يحظى بدعم حركة شعبية تضم ملايين الأشخاص.

وتفوق ساندرز بفارق قليل على منافسه العمدة السابق بيت بوتيدجيدج والسيناتور عن ولاية منيسوتا أيمي كلوباتشر.

و يتقدم عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فيرمونت بيرني ساندرز، البالغ من العمر 77 عاما، استطلاعات الرأي للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لمواجهة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب أواخر العام الجاري.

و نجح ساندرز، صاحب التوجهات اليسارية الواضحة وابن مهاجر يهودي من بولندا خلال الحرب العالمية الثانية، في جمع مبلغ مالي كبير لحملته الانتخابية فاق جميع خصومه.

وأغلب قاعدته الشعبية من الموظفين والعمال والطلاب الذين يرون أن النظام السياسي الأمريكي قد وصل لمرحلة العجز، وأنه غير قابل للإصلاح، وبحاجة إلى “ثورة سياسية” للحد من نفوذ الشركات والأثرياء الذين يتمتعون بنفوذ واسع في أروقة القرار في واشنطن.

كما يتمتع ساندرز بتأييد عدد من عضوات مجلس الشيوخ البارزات واليساريات، أمثال إلهان عمر ورشيدة طليب وألكساندريا أوكاسيو كورتيز التي تعلن صراحة أنها “اشتراكية”.

ولد ساندرز في حي بروكلين في نيويورك، في منزل متواضع لأبوين يهوديين هاجرا من بولندا، وهو الأمر الذي خلق لديه وعياً طبقياً في مرحلة مبكرة من حياته، حسب قوله.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد