المغرب يشدد المراقبة على مواطني دول إفريقية بسبب “الإتجار بالبشر” !

زنقة 20 | متابعة

أوضح المغرب أن إجراءات تشديد المراقبة على مواطني دول مالي وغينيا كوناكريو الكونغو برازافيل له علاقة بموضوع الاتجار بالبشر.

محسن الجزولي، الوزير المنتدب المكلف التعاون الإفريقي، كشف في تصريحات صحفية أن الاتجار بالبشر يفسر القيود المفروضة على بعض الدول الإفريقية من أجل الدخول إلى المغرب.

وأضاف جزولي أنه بعد تحليل المعطيات المتعلقة بتدفقات الهجرة، أدرك المغرب أن “هناك تهريبا للبشر يجب كبح جماحه عن طريق توحيد طلبات الدخول إلى المملكة”.

ولم يفت المتحدث ذاته أن يؤكد أن “خريطة التهريب تتوافق بشكل أساسي مع هذه البلدان الثلاثة، وكان المغرب قرر ابتداء من اول نوفمبر 2018 فرض إذن سفر الكتروني على مواطني هذه الدول”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد