الرميد غاضبٌ من مُدراء جاء بهم الخلفي لوزارته ويستعد لطردهم

زنقة 20. الرباط

لا يمرر مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان والعلاقات مع البرلمان الفرصة دون اظهار غضبه من المدراء والمسؤولين المركزيين الذين عينهم سلفه مصطفى الخلفي.

وكشفت مصادر مطلعة لمنبر Rue20.Com أن الرميد انذر مرتين الاسماعيلي العلوي الكاتب العام الذي اقترضه الخلفي من زميله في الحكومة السابقة لحسن الداودي حيث كان يعمل مديراً بوزارة الشؤون العامة.

وأضافت ذات المصادر أن وزير العدل السابق غير مقتنع بمدير العلاقات مع البرلمان حسن هويوة المنتمي لحركة ‘التوحيد والاصلاح’ والذي استقدمه الخلفي كموظف عادي من وزارة الصيد البحري قبل أن يهديه منصب رئيس قسم ثم مدير مركزي.

المصادر ذاتها أوردت أن الرميد يستعد للاطاحة بارث الخلفي من المسؤولين الذين ظهر فشلهم في تدبير وزارة صغيرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد