الدبور الآسيوي العملاق ينشر الرعب في العالم !

0

زنقة 20 | وكالات

لقي رجل مصرعه أمس الإثنين، في شمال غرب إسبانيا بعد لدغة قاتلة من “الدبور الآسيوي العملاق” .

ولدغ الرجل، وهو من فيليسترو في غاليسيا، ويبلغ عمره 54 عاماً، في حاجبه بواسطة الدبور الآسيوي العملاق بينما كان قريبا من عش دبابير يقع عند خلية نحل يمتلكها.

ورصدت الحشرات الآسيوية القاتلة لأول مرة في نهاية الأسبوع الماضي في ولاية واشنطن الأميركية.

ويمكن أن يصل طول تلك الدبابير إلى بوصتين، ومن المعروف أنها يمكن أن تمحو مستعمرات النحل في غضون ساعات.

وسبق أن أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الدبابير يمكن أن تقتل ما يصل إلى 50 شخصًا سنويًا في اليابان، فيما حذر خبراء من أن مثل هذه التقارير أثارت ذعرًا وطنيًا قد يؤدي إلى المزيد من الضرر “غير الضروري”.

وتصدرت “الدبابير القاتلة” عناوين الصحف منذ صدور تقارير عن ظهورها لأول مرة في الولايات المتحدة بعد مشاهدتها في ولاية واشنطن.ونقلت شبكة “سي إن إن” عن سوزان كوبي، مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: “تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم”.

ولا يعرف العلماء على وجه التحديد كيف وصلت “الدبابير القاتلة”، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن، وفق سكاي نيوز.

ورجح سيث تروسكوت، من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمد، على حد قوله.

وقال تروسكوت إن “الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتبارا من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة في البحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل”.

جدير بالذكر أنه بدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقًا لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وقد أطلق عليها الباحثون لقب “دبابير القتل”.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد