الإستخبارات الأمريكية ترفع السرية عن وثائق حساسة حول المسيرة الخضراء !

زنقة 20 | الرباط

كشفت وكالة الاستخبارتية الأمريكية ‘’ سي اي اي’’ عن حقائق سرية جديدة، في ملف الصحراء المغربية، و علاقة الملك الاسباني السابق بالولايات المتحدة و الأراضي المغربية الجنوبية.

ووفق الوثائق، فالملك الاسباني السابق خوان كارلوس، عندما كان وليا للعهد، تحول الى مصدر للمعلومات لواشنطن، مقابل دعمه لتولي منصب ملك اسبانيا، في ظل التحولات التي عرفتها أوروبا الجنوبية، و انهيار عدد من الامبراطوريات القديمة، كالبرتغال واليونان و بقاء اسبانيا لوحدها تحت قبضة الملك الجنرال فرانسيسكو فرانكو.

وأضافت الوثائق التي نشرتها الصحافة الاسبانية، الى أن أمريكا، كانت متخوفة من التغلغل الاسباني بالمنطقة، و خوفها من فقدان ‘’ شبه الجزيرة الإيبيرية كمعبر وقاعدة للطائرات والسفن الحربية في طريقها نحو الشرق الأوسط سواء لدعم إسرائيل أو التموقع ضمن الحرب الباردة’’.

مشيرة في ذات السياق، الى أن الولايات المتحدة الأمريكية، خططت لانتزاع الصحراء من اسبانيا، كخطوة احترازية، و تحويلها الى منطقة ذات مصالح عسكرية أمريكية دون الاهتمام بمواردها الطبيعية، في عهد الجنرال فرانكو.

وأكدت على أن واشنطن تعهدت بدعم خوان كارلوس ليصبح ملكا على اسبانيا، حيث أصبح الأخير مخبرا لأمريكا، ومزودا لها بمعلومات سرية، التي تتعلق بخطط فرانكو بالصحراء.

وفي سنة 1975 أصبح خوان كارلوس ملكا لإسبانيا، لتليها المسيرة الخضراء سنة 1976، بتنسيق بين الحسن الثاني و الولايات المتحدة الامريكية و اسبانيا، حيث أكد الاتفاق الثلاثي على ‘’دخول المسيرة إلى الصحراء الغربية لمسافة محدودة وتولي بعثة من عشرات المسؤولين الدخول إلى مدينة العيون عاصمة الصحراء ولاحقا الجيش المغربي. وانطلقت المسيرة الخضراء يوم 6 نوفمبر 1975، لتليها اتفاقية أخرى بعد بضعة أسابيع بين المغرب و اسبانيا و موريتانيا.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد