إفلاس الإعلام العمومي. بوريطة يختار فرانس24 لشرح غضب المغرب من مؤتمر برلين

زنقة 20. الرباط

كشف ظهور وزير الخارجية والتعاون الدولي ومغاربة العالم، ناصر بوريطة على قناة فرانس 24، مساء اليوم السبت للرد على تجاهل دعوة المغرب لمؤتمر برلين حول ليبيا، إعترافاً ضمنياً بالضعف والتقهقر الكبير للاعلام العمومي المغربي.

و أبان بما لا يدع مجالاً للشك، اختيار وزير خارجية المملكة قناةً أجنبية للحديث عن موقف المغرب تجاه مؤتمر برلين حول الأوضاع في ليبيا، مدى الافلاس الذي يعيشه الاعلام العمومي المغربي، الذي أصبح يلتهم المليارات شهرياً ولا يساهم قيد أنملة في صناعة رأي عام و التأثير إقليمياً على الأقل.

ورغم كون المغرب أعلن قبل سنتيم عن اطلاق قناة إخبارية ‘ميدي 1 تيفي’، فان بوريطة كشف بالملموس أن هذه القناة ليست سوى قناة فلكلورية لا تأثير لها لا داخلياً و لا خارجياً، مادام أن الاعلام العمومي لازال منغلقاً ولا يقدم خدمة إعلامية عمومية حقيقية كبقية الدول الديموقراطية.

وتبخرت فجأة كل الشعارات التي سبق لحسن خيار، أن أطلقها بكون قناته تنافس فرانس24، لتنكشف الحقيقة الليلة مع اختيار وزير خارجيتنا الظهور على قناة أجنبية دون أي قناة وطنية اعترافاً منه أن كل هذه القنوات بأرقامها الكثيرة لا تؤثر في أي شيء.

الى ذلك، كشفت فضيحة اعتقال مواطن تركي، استدرج 600 فتاة مغربية للرواج بمواطنين أتراك مقابل مبالغ مالية خيالية، مدى التأثير السلبي الذي نجح فيه الاعلام العمومي المغربي في نشر الانحلال وسط المجتمع المغربي، وجعل شاباته عرضةً للأوهام التي تشيعها قنوات الاعلام العمومي بدبلجة تفاهات يقف وراءها مُدٓراءهِ قنواتنا العمومية بشركات دبلجة يملكونها تدر عليهم مليارات السنتيمات سنوياً.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد