أشيـبان : حزبــكم يُختطف

بقلم : خالد أشيبان

نداء إلى جميع الباميين الحقيقيين : حزبكم يُختَطَف !

صراحة لم أستوعب بعد ذلك الكلام الذي قاله بالأمس السيد عبد اللطيف وهبي وهو يعلن ترشحه لمنصب الأمين العام للحزب .. وحتى إذا كنت أفهم موقف وهبي جيدا، فأنا لا أفهم لحدود الساعة موقف الأخوات والإخوة الذين كانوا يجلسون خلفه ومن حوله .. ولا أجد لحد الساعة جوابا منطقيا للكثير من الأسئلة بعد كل ما سمعته من “تشيار” …

– ماذا كان يفعل السيد وهبي منذ أواخر سنة 2011 داخل حزب يقول عنه اليوم بأنه حزب للدولة ويتلقى توجيهات عليا ؟!

– ماذا كان يفعل السيد وهبي في المكاتب السياسية طيلة تسع سنوات لحزب يشَبِّهُه اليوم بأحزاب بنعلي ومبارك وبشار ؟!

– ماذا كان يقول السيد وهبي عن حزبه خلال الحملات الانتخابية السابقة التي أعطته مقعدا داخل مجلس النواب، واستطاع من خلاله أن يترأس الفريق البرلماني للحزب مرتين وأن يمثل الفريق داخل مكتب المجلس مرة واحدة وأن يجلس لتمثيله أمام المواطنين في جميع البلاطوات التلفزية ؟! هل كان يقول للمواطنين مثلا “صوتوا على حزب الدولة الذي يتلقى التعليمات من الفوق” ؟! أم كان السيد وهبي يكذب على الشعب ؟!

– ولماذا لا يزال السيد وهبي عضوا اليوم في المكتب السياسي وفي الفريق البرلماني لهذا الحزب الذي قال عنه بالأمس صراحة بأنه “حزب الدولة” و “حزب التعليمات” ؟! أليست الشجاعة والوضوح السياسيين يحتمان على الرجل أن يقدم استقالته أولا، ثم يبدأ بعد ذلك في (نضاله الثوري) ؟! أ ليس في هذا التناقض ملخصا لجميع أنواع الانتهازية ؟!

– ومن كانو يجلسون خلفه وحوله بالأمس، واستفادوا من كل شيء طيلة سنوات بإسم هذا الحزب سرا وعلنا، دون أن نسمع لمعظمهم يوما كلمة واحدة دفاعا عن المغاربة وعن قضاياهم الحقيقية، هل يقبلون اليوم بأن يتم وصف حزبهم من طرف مرشحهم بكل تلك الأوصاف ؟! أ لم يكن بعضهم بالأمس مجهولون لا يعرفهم أحد ووجدوا أنفسهم صدفة داخل البرلمان وباقي المؤسسات بفضل هذا الحزب ومناضليه ؟ أ لم يصوت المغاربة على حزبهم بسبب موقفه الثابت من التيارات المتطرفة التي يريدون أن يتحالفوا معها غدا من أجل مصالح شخصية ضيقة لا اقل ولا أكثر ؟!

– أ ليس البعض منهم كائنات انتخابية ترأس مجالس جماعات وجهات وأقاليم بفضل هذا الحزب الذي يقولون عنه اليوم بأنه “حزب الدولة والتوجيهات العليا” ؟! ألا يقتضي هذا الوضع ان تقدموا استقالاتكم احتراما للشعب الذي خدعتموه (حسب قولكم) وأعطاكم أصواته على أساس أنكم “حزب الأصالة والمعاصرة” واليوم تخبرونه بأنكم كنتم “حزب الدولة والتوجيهات العليا والتحالف الممكن مع الشيطان” ؟!

– أما بخصوص التحالف مع الإسلاميين، فعن أي تحالف يتحدث عبد اللطيف وهبي ؟ تحالف حول برنامج حكومي ؟ أم التحالف حول مشروع مجتمعي ؟ أم التحالف حول اقتسام كعكة ؟ أم التحالف حول ترميم بكارة ؟! أي شيء هذا الذي يمكنه أن يجمع يوما بين النار والوقود ؟

لم نسمع يوما في تجارب العالم بأن حزبا معارضا هو من يسعى للتحالف مع حزب قاد الحكومة طيلة عِقد من الزمن، وأثبت فشله، وأجهز على المكتسبات، واستباح جيوب المواطنين، ونكّل بجميع الفئات، وعمّق أزمات الوطن، وأفقد الناس الثقة في الجميع، وأصبح منبودا اليوم داخل المجتمع !

شعرت فعلا بالخجل بالأمس وأنا أسمع ما قاله عبد اللطيف وهبي، الذي أشكره على وضوحه على الأقل، ولكن لا يمكنني أن أحترم من جلسوا يصفقون على كلام يضرب في سمعة الحزب الذي جعل منهم “شيئا” بعد أن كانوا “لا شيء” …

دعوتي أوجهها اليوم إلى كل المناضلين الحقيقيين داخل الحزب، الذين وقفوا في وجه الخصوم في أشد الأوقات، والذين ناضلوا طيلة السنوات الماضية للدفاع عن تصورهم المجتمعي، رغم تعرضهم لجميع أشكال الإهانة والظلم والجور في الوقت الذي كان يقتسم فيه من يتحدّثون اليوم ويصفقون كعكة المناصب والامتيازات والأوضاع الاعتبارية : التفوا حول حزبكم الذي يتعرض اليوم لأكبر عملية قرصنة سياسية، ولا تسمحوا لهم باختطاف جهدكم …

حزبكم مُختَرَق، ويسعون اليوم إلى إقباره .. ليبقى تحالف الدين والمصالح جاثماً فوق أعناق هذا الشعب !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد