أساتذة الطب و الصيدلة يطالبون الحكومة بعقد اجتماع عاجل مع طلبة الطب لإنقاذ السنة و تفادي الكارثة !

0

زنقة 20 | الرباط

عقد أساتذة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء جمعا عاما استثنائيا يومه الأربعاء 22 ماي 2019 لمناقشة تطورات الحركة الاحتجاجية التي يخوضها طلبة كليات الطب والصيدلة وكليتي طب الأسنان.

الجمع العام دعا الى عقد اجتماع عاجل بين ممثلي الوزارتين وممثلي الطلبة بحضور لجنة الوساطة ، و الى بلورة اتفاق نهائي بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة، والتنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان ومكتبي طلبة الصيدلة.

كما أكد الجمع على أنها الفرصة الأخيرة لإنقاذ السنة وتفادي الكارثة.

طلبة الطب في سبع كليات بالمغرب، كانوا قد رفضوا بأغلبية ساحقة، مشروع الاتفاق الذي تقدمت به وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة من أجل استكمال السنة الجامعية الحالية واستدراك ما تبقى من الزمن الجامعي.

و بلغت نسب المصوتين على الاستمرار في المقاطعة بكلية طب الأسنان بالدار البيضاء 98.2 في المائة، متبوعة بطلبة كلية الطب بمراكش بنسبة 97.9 في المائة، ثم طلبة كلية طب بأكادير بنسبة 97.81 في المائة، مقابل 96.4 في المائة لطلبة طب كلية الطب بوجدة، و 95.48 في المائة بكلية الطب بالدار البيضاء، و 93.76 في المائة ل وطلبة كلية الطب بفاس، وطلبة كلية الصيدلة بالدار البيضاء بنسبة 92.6 في المائة.

فيما عرفت نسبة التصويت 88.88 في المائة بكلية الطب بطنجة، و 86 في المائة لطلبة كلية طب الأسنان بالرباط و80في المائة لطلبة كلية الطب الرباط و67في المائة لطلبة كلية الصيدلة بنفس المدينة.

وتأتي هذه الخطوة، بعد 8 أسابيع من مقاطعة الدروس و الامتحانات بمختلف كليات الطب بالمغرب، للمطالبة بعدم إدماج طلبة القطاع الخاص في التداريب بالمستشفيات العمومية، ورفض اجتياز طلبة الكليات الخاصة للمباراة الداخلية وللإقامة إلى جانب طلبة الكليات العمومية بسبب ما سمته التنسيقية “لما فيه من ضرب لمبدأ تكافؤ الفرص’’.

التنسيقية، طالبت في ملفها المطلبي بإزالة الضبابية عن النظام الجديد للدراسات الطبية وإشراك الطلبة في صياغته خصوصا في الجزء المتعلق بالسلك الثالث وإعادة النظر في المرسوم المنظم لعمل طلبة السنة السابعة في المستشفيات الجهوية والمحلية المستعمل لسد الخصاص، دون مراعاة التكوين البيداغوجي للطالب، بالإضافة لحذف السنة السادسة لطلبة طب الأسنان و تعميم التغطية الصحية على جميع الطلبة.

سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،و في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب الإثنين قال أن وزارته “استجابت لكل المطالب المشروعة للطلبة و المتعلقة بالتداريب الإستشفائية السريرية و إعادة النظر في الملف الوصفي للتكوينات للجانب البداغوجي”.

المسؤول الحكومي ذكر ان طلبة الطب يرفضون العودة إلى المدرجات بسبب “الشراكة القائمة بين الدولة و القطاع الخاص و كذلك السنة السادسة لطلبة طب الأسنان”.

و اعتبر أمزازي أن ” الحكومة التزمت بتحقيق المطالب المشروعة و حددنا تواريخ الإمتحانات و ندعو الطلبة للمجيئ لاجتياز الإمتحانات ..الإمتحانات غيكونو فوقتهم لي جا مرحبا بيه و لي ماجاش غيتحمل مسؤوليتو”.

قد يعجبك ايضا
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد